بإسهامات خيرية كويتية..افتتاح مستشفى الكويت ومسجد علي المطوع بالصومال
9 أبريل 2010 - 24 ربيع الثاني 1431 هـ( 580 زيارة ) .

تحت رعاية وزير الصحة في ولاية بوتلاند في جمهورية الصومال ـ د.بشير بيحي ـ، وبحضور عدد من الوزراء والمسؤولين الصوماليين، وعدد من الضيوف من الكويت، وبمناسبة العيد الوطني للكويت؛ افتتح في 25 فبراير الماضي «مستشفى الكويت» في مدينة بوصاص بولاية بوتلاند في جمهورية الصومال، والذي ازدان بأعلام الكويت. وحضر الافتتاح د.مبارك العجمي ـ استشاري العيون، وممثل المتبرعين ـ، ورجل الأعمال ناصر عبدالعزيز المرزوق، والداعية د.محمد العوضي، ود.عصام الفليج، وحسين السعيد ـ رئيس لجنة زكاة الفروانية ـ، ود.عبدالحميد البعلي ـ المستشار الاقتصادي ـ، والطبيبة د.هبة البعلي، وعبدالوهاب الأصبحي، وأحمد العوضي، ومحمد حسن، وضيوف آخرون، وعشرات المرضى الذين جاءوا من قرى عديدة ومتفرقة.
     وألقى الوزير د.بشير بيحي كلمة هنأ فيها الكويت نيابة عن حكومة الصومال بالعيد الوطني المجيد، متمنيا لها دوام التوفيق والاستقرار، وشكر المتبرعين من الكويت على هذا التبرع السخي، وبناء هذا المستشفى، والذي تم إلحاقه بكلية الطب بجامعة شرق إفريقيا، والتي بنيت ـ أيضا ـ بتبرعات كويتية، وشكر جميع أعضاء الوفد الزائر من الكويت، الذين تكبدوا عناء السفر، مؤكدا سعادته والشعب الصومالي بهذا المشروع الصحي الضخم، والذي ينتظره المئات من المرضى، الذين حضر عدد كبير منهم منذ فجر هذا اليوم مشيا من قراهم لمسافات طويلة لتسجيل أسمائهم للدخول؛ على أمل إجراء عمليات لعيونهم ليعود البصر إليهم.
    ثم ألقى د.مبارك العجمي ـ استشاري العيون، والمشرف على مشروع المستشفى، وممثل المتبرعين من الكويت ـ كلمة أكد فيها أن المسلمين كالجسد الواحد، وما هذا التبرع إلا تعبير عن محبة الشعب الكويتي للشعب الصومالي الشقيق، مشيرا إلى أنه سيسعى لزيادة الدعم لهذا المستشفى لتقديم خدمات أفضل وأكثر. ألقى بعدها الداعية د.محمد العوضي كلمة أشاد فيها بهذا المشروع الكبير، مبينا فيها سعادته أنه بين إخوانه وأحبابه من الشعب الصومالي الشقيق.
    وبين الوزير، خلال الجولة في أركان المستشفى، أنه تم تجهيز المستشفى بأحدث الأجهزة، ومنها جهاز التخدير (البنج)، وذكر أنهم كانوا في الماضي إذا أرادوا إجراء عملية فإنهم يجرونها من دون بنج، وكان أفراد القبيلة يثبتون المريض بأيديهم وهو يصرخ من الألم. وأوضح أن أعلى نسبة وفيات للأطفال في العالم بسبب الولادة في الصومال؛ بسبب نقص الرعاية الصحية، وذلك بمعدل وفاة 132 طفلا من كل ألف طفل. ويحوي المستشفى 60 سريرا، ويطمح إلى زيادة سعته إلى 200 سرير.
   كما تم تجهيز معدات هذا المستشفى من خلال جمعية صندوق إعانة المرضى الكويتية. وقد أجرى د.مبارك العجمي فحوصات وعمليات جراحية لبعض المرضى الصوماليين، الذين زاد عدد المنتظرين منهم على أكثر من سبعين مريضا.. وقد حمل معظمهم أعلام الكويت فرحين بهذا المستشفى. وعادة ما يخرج المرضى الذين لا يرون وقد عاد إليهم بصرهم من خلال عملية الماء الأبيض التي أجراها د.مبارك العجمي، أو أمراض أخرى يقوم بمعالجتها؛ فيخرجون وألسنتهم تلهج بالدعاء للعجمي وللكويت. وشاركت ـ أيضا ـ د.هبة البعلي بفحص بعض النساء، وقوبلت بالشكر والدعاء.
افتتاح مسجد المطوع
    وفي 26 فبراير الماضي، وبمناسبة ذكرى التحرير؛ تم افتتاح مسجد علي عبدالوهاب المطوع ـ رحمه الله ـ، والذي يتبعه مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم، وذلك في منطقة بوصاص بولاية بوتلاند. وحضر الافتتاح السيد عبدالواحد ـ رئيس جمعية المنهل الخيرية (الصومالية) ـ، والعديد من الشخصيات والمشايخ من الصومال، ومن الكويت الداعية د.محمد العوضي، ود.عصام الفليج، وشخصيات أخرى.
   وشكر أهل المسجد هذا التبرع الكريم الذي غطى حاجة ملحة، سواء كمسجد للصلاة، والذي يتزاحم فيه الناس إلى الخارج، أو كمدرسة لتحفيظ القرآن الكريم. وتمنى أهل المسجد بناء دور ثان ليستوعب عدد المصلين، بالذات في صلاة الجمعة، والتي صلى فيها الناس خارج المسجد لكثرتهم.
  وأشرف على بناء المسجد الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في الكويت، من ثلث المرحوم علي عبدالوهاب المطوع.

مصدر الخبر :
الكويت-