"زايد العليا" تبرم اتفاقية لخصخصة النقل التابع لها
3 مارس 2010 - 17 ربيع الأول 1431 هـ( 619 زيارة ) .

تعاقدت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة مع شركة مواصلات الإمارات لقيام الأخيرة بتأمين عملية نقل الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة من مقار سكنهم إلى المراكز التابعة للمؤسسة والعودة بهم إلى سكنهم عقب انقضاء اليوم الدراسي خلال فترة الدراسة، وذلك لمدة أربعة أعوام بدءاً من العام الدراسي الحالي بقيمة إجمالية تصل إلى أربعة ملايين و98 ألف درهم بواقع 800 ألف و9800 درهم شهريا.


وقع العقد من جانب مؤسسة زايد العليا محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام للمؤسسة، ومن جانب مواصلات الأمارات إبراهيم خليل خضر بصفته مدير مركز أبوظبي للنقل والتأجير.


وقال الأمين العام لمؤسسة زايد العليا إن الخطة الاستراتيجية الخمسية العامة للمؤسسة 2009/ 2013 والتي تنبثق من رؤية القيادة تماشيا مع أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي التي تحدد خدماتها في إطار خمس أولويات أساسية، أولها توفير خدمات تعليم وتأهيل ودمج ذوي الاحتياجات الخاصة في كافة مناطق الإمارة بما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية.


وأضاف أن مؤسسة زايد العليا وخلال مسيرتها في مجالات الرعاية الإنسانية التي انطلقت بقرار إنشائها في أبريل من العام 2004 حققت نقلة نوعية كبيرة في الخدمات التي تقدمها لذوي الاحتياجات الخاصة من رعاية وتعليم وإعادة تأهيل سعياً وراء تحقيق هدف دمج تلك الفئات في المجتمع ليصبحوا أفرادا فاعلين ومشاركين في مسيرة البناء.


وأشار الأمين العام إلى أن المؤسسة حققت خطوات ناجحة لعل أبرزها هو سعيها نحو توصيل خدمات الرعاية والتأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة إلى كافة مناطق الإمارة وافتتاح مراكز جديدة للرعاية والتأهيل، منها افتتاح مركز جديد في جزيرة دلما لتقديم خدماتها لأبناء الفئات الخاصة وليضاف إلى سلسلة المراكز المنتشرة على مستوى أبوظبي والتي بلغت 13 مركزا تمتد من المنطقة الغربية في السلع وغياثي ومدينة زايد، وأبوظبي والعين والقوع.


وذكر الهاملي أن من أهم الأمور التي تساعد في اندماج الأفراد من ذوي الاحنتياجات الخاصة في المجتمع تهيئة وسائل نقل آمنة لهم تتوفر فيها التسهيلات والمتطلبات التي تمكنهم من ممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي وهي حاجه ملحة لتلك الفئات، مشيراً إلى الحرص الكامل من مؤسسة زايد العليا على تأمين كل متطلبات الدمج لتلك الفئات في المجتمع.


وباشرت حافلات مواصلات الإمارات تنفيذ العقد مع انطلاقة العام الدراسي الحالي ولمدة ( أربع أعوام ) دراسية يستثني منها فترة الأجازة الصيفية ومدتها شهرين وإجازة الربيع ومدتها (15) يوما.


 ويتم استخدام حافلات موديلات 2008، 2009م مع وضع اسم المؤسسة وشعارها على جميع الحافلات حسب التصميم المحدد من قبل المؤسسة، بالإضافة إلى مراعاة شروط الأمن والسلامة ووضع قضبان من الأستنلستيل على النوافذ.


وبحسب التعاقد، تلتزم مواصلات الإمارات بتوفير الصيانة الكاملة للمركبة المؤجرة بشكل دوري وفي حالة عطل المركبة يتم توفير البديل بشكل مؤقت لحين إصلاح المركبة المتفق عليها في هذا العقد.


ويحق لمؤسسة زايد العليا بموجب العقد طلب زيادة عدد المركبات المؤجرة والسائقين على أن يقوم بإخطار الطرف الثاني كتابة لتوفير عدد المركبات المطلوب إضافتها للمدة التي يحددها الطرف الأول فقط، وفي هذه الحالة يتم احتساب القيمة الإيجارية للمركبة المضافة ويتم إضافتها كملحق لهذا العقد وفقا للأسعار المحددة حسب العقد.


وتلتزم مواصلات الإمارات بتأمين شامل على الحافلات والركاب وتزويد المؤسسة بصورة عن وثيقة التأمين، كما تلتزم بكافة الأنظمة واللوائح الصادرة من وزارة العمل والجوازات وإدارة المرور فيما تعليق بالسائقين والحافلات.

مصدر الخبر :
مداد - خاص