مؤسسة خيرية سعودية تنظم الملتقى الإقليمي الأول للشباب بمالي
7 نوفمبر 2009 - 19 ذو القعدة 1430 هـ( 721 زيارة ) .

 


تحت شعار (رجل ذو همة.. يبني أمة) اختتمت الندوة العالمية للشباب الإسلامي أخيراً أول ملتقى إقليمي نظمته لشباب غرب أفريقيا في جمهورية مالي شارك فيه 65 شاباً من السنغال وغينيا كوناكري والدولة المضيفة مالي.


واستمر الملتقى لمدة أسبوع من 23 - 30 /10 /2009م بمقر مكتب الندوة بالعاصمة المالية باماكو حيث هدف إلى بناء قدرات الشباب وصقل مواهبهم وتعميق أواصر التعارف والتعاون بينهم، وتبادل الخبرات، وتنمية الجوانب الإيمانية والثقافية والعلمية لديهم.


واشتمل الملتقى على دورة تدريبية و(دروس علمية) و(محاضرات) و(ورش عمل) و(حلقات نقاش) و(رياضة بدنية) و(عروض فيديو) و(مسابقات ثقافية) و(أمسيات ترفيهية)  
وعبر عدد من المشاركين عن شعورهم عن هذه الدورة واشادوا بتنيظمها
 ..يقول محمد مختار جالو من (غينيا كوناكري ) إن الملتقى ممتاز والتنظيم رائع من مكتب الندوة والمشاركين على مستوى متقدم في العمل الإسلامي. أقدم خالص شكري وتقديري للندوة على تنظيم هذا الملتقى المتميز وأتمنى أن نرى مثله في غينيا كوناكري أما الطالب موسى غاي من السنغال :فقال إنه لن ينسى هذا الملتقى أبداً إن شاء الله لأنه اشتمل على برامج متنوعة أدت إلى زيادة وعي المشاركين بثقافتهم وعقيدتهم وبقضاياهم الشبابية فأشكر الندوة والمحسنين الكرام على عنايتهم بشباب أفريقيا.


وقال سابيو مادي سيسوكو من مالي إن المخيم أكثر من ممتاز والمشاركين تفاعلوا مع جميع الفقرات وجميع المحاضرات كانت ذات صلة بموضوع الملتقى واستفدت منه كثيرا وزاد تعارفي مع جميع المشاركين. شكرا للندوة على اهتمامها الكبير بالشباب في بلداننا التي تحتاج لمزيد من العناية في مجال تربية وتكوين الشباب لفهم الإسلام الصحيح .


ويقول مدير المكتب  الندوة بمالي إن هذا الملتقى يعدُّ نقلة نوعية حيث نوع المشاركين فهم من ثلاث دول متجاورة وحقق جميع أهدافه بالرغم من أنه أول تجربة لمكتب مالي في مجال إقامة المؤتمرات الإقليمية. واستفاد جميع المشاركين من الملتقى وعبروا عن رضاهم عن التنظيم وإدارة الملتقى بهذا الشكل الطيب الذي تم به. وبدورنا نقدم خالص شكرنا وتقديرنا للمحسنين الكرام الذين دعموا هذا العمل المتميز لشباب أفريقيا .


 

مصدر الخبر :
مداد- مالي