الهلال الإماراتية توزع التمور على 19 دولة إسلامية قبل رمضان
20 مايو 2009 - 25 جمادى الأول 1430 هـ( 427 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي


دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، مشروع توزيع التمور على بعض الدول بمناسبة قرب حلول شهر رمضان الكريم، وذلك تنفيذا لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ومتابعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس الهيئة.


وشرعت الهيئة في عمليات شحن 415 طناً من التمور وتحريك القوافل إلى الدول المستهدفة من المشروع قبل وقت كاف من حلول شهر رمضان المبارك، وتمثل هذه الشحنة من التمور مبادرة من الرئيس الإماراتي للشعوب الشقيقة والصديقة وتجيء في إطار حرصه على تحسين حياة الفئات التي تعاني من وطأة الظروف وتوفير احتياجاتها خلال شهر رمضان الكريم.


وتكتسب مبادرة التمور أهميتها هذا العام كونها تأتي في وقت اشتدت فيه أزمة الغذاء عالمياً ويهدد الجوع أكثر من مليون شخص حول العالم حسب الإحصائيات الصادرة عن المنظمات الدولية المختصة كما تجيء متزامنة مع تطورات الأحداث في عدد من المناطق الملتهبة في سيريلانكا وباكستان والصومال ودارفور وأفغانستان وغيرها والتي أدت إلى نزوح و تشريد الملايين في ظروف إنسانية صعبة لذلك حظيت تلك الساحات بالنصيب الأكبر من مكرمة التمور حرصاً على تحسين أوضاع سكانها والحد من معاناتهم الإنسانية.


ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن صالح محمد الملا الأمين العام للهيئة قوله :"إن الهيئة حرصت على تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بإيصال مكرمة سموه من التمور للمستهدفين في حوالي 19 دولة قبل وقت كاف من حلول شهر رمضان المبارك"، مشيرا إلى أن الهيئة شرعت في إجراءات شحن 415 طنا من التمور تباعا لكل من الصومال والعراق والأردن والسودان واليمن وجزر القمر وموريتانيا وتايلاند واندونيسيا وكمبوديا والنيجر وتركيا وباكستان والمالديف والصين والفلبين وسيريلانكا وجنوب أفريقيا والهند.


وأضاف أن الهيئة تنسق مع مكاتبها وسفارات الإمارات في تلك الدول ومع المنظمات والجمعيات الوطنية هناك لتوزيع التمور على الفئات والشرائح المستحقة للدعم والمساندة وفقاً لأوضاعها الإنسانية والاقتصادية، لافتاً إلى أنه تم تخصيص جزء كبير منها للنازحين واللاجئين في مخيماتهم التي تفتقر لأبسط مقومات الحياة.

مصدر الخبر :
وام