الندوة العالمية تساهم بحفر 11 بئراً للمياه شمال وجنوب دارفور
29 أبريل 2009 - 4 جمادى الأول 1430 هـ( 679 زيارة ) .


تعهدت الندوة العالمية للشباب الاسلامي بحفر 11 بئراً في ولايتي شمال وجنوب دارفور غربي السودان، واستلام مركز صحي لتشغيله بولاية جنوب دارفور، وذلك في إطار الجهود المبذولة لإغاثة دارفور وتكثيف الوجود العربي والإسلامي بالمنطقة لإنجاح حملة الإغاثة في ظل غياب بعض المنظمات الغربية.


جاء ذلك في ختام زيارة وفد الندوة لولايات دارفور ووقوفه على مجمل الأوضاع الإنسانية والاحتياجات الضرورية في هذه الولايات خاصةً في معسكرات النازحين.


وكان الوفد قد عقد العديد من اللقاءات مع المسؤولين السودانيين من بينها لقاء بوالي ولاية شمال دارفور / عثمان محمد يوسف كِبِر وعدد من وزراء حكومته (وزير الصحة ووزير الزراعة ووزير التخطيط العمراني ومفوض العون الإنساني ومعتمد مدينة الفاشر)، حيث رحب الوالي بالوفد مستعرضاً أوضاع واحتياجات ولايته.


وتحدث رئيس وفد الندوة الدكتور حمد بن عبدالعزيز العاصم في اللقاء شاكراً ما وجده الوفد من حفاوة الاستقبال وكريم الضيافة وذَكَّر بأخوة الإسلام التي جمعت الأمة، مشيراً إلى التاريخ الناصع الذي كانت عليه ولاية دار فور التي كان خيرها يمتد إلى غيرها حتى شمل الحرمين الشريفين.


كما رحب الوزراء بالندوة العالمية للشباب الإسلامي وأعربوا عن شكرهم لما تقوم به من مساهمات تنموية في مختلف ا لمجالات، معربين عن أملهم في المساهمة لتخفيف المعاناة عن النازحين، وأكدوا أن الولاية تحتاج إلى مختلف أنواع الدعم في التعليم والماء والإغاثة كما أنها تمتلك أراضٍ صالحة للاستثمار الزراعي.


وكان الوفد قد قام بجولات ميدانية في معسكرات النازحين قصد منها الوقوف على أحوالهم شملت معسكر السلام وأبو شوك، ويسكنه نحو 38 ألف نازح، وقرى نموذجية أسستها الحكومة لتشجيع النازحين على العودة إلى قراهم، حيث تضم كل قرية مدرسة ومركزاً صحياً ومحطة مياه ومحطة كهرباء ومكاتب حكومية لحفظ الأمن والنظام وتقديم الخدمات للسكان.

مصدر الخبر :
مداد – خاص