الإمارات.. «زايد العليا» تطلق أول ورشة لتطوير منتجات بواسطة الطباعة ثلاثية الأبعاد
23 يونيو 2021 - 13 ذو القعدة 1442 هـ( 74 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الصحي

 

 

تماشياً مع توجهات الدولة نحو تعزيز استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في تنفيذ المشروعات التنموية لتحقيق تنمية مستدامة، أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أول ورشة متخصصة في تطوير منتجات بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بمجهود أصحاب الهمم، وذلك ضمن ورش العمل والتأهيل المهني التابعة لإدارة التأهيل الزراعي والمهني بالمؤسسة، وفي إطار رؤيتها الرامية إلى تمكين أصحاب الهمم من مواكبة التطور وتعزيز قدراتهم بمهارات المستقبل والتقنيات الحديثة.
 
 
وتم تدشين الورشة الجديدة، بحضور هيلث بوينت وميدكلينك أبوظبي والتعاون والشراكة مع شركة HP، في مقر مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في أبوظبي، بحضور عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة، وفيشنو تايمني مدير عمليات الشرق الأوسط وتركيا وشرق إفريقيا لشركة Hp، وعمر النقبي المدير التنفيذي بالإنابة عن هيلث بوينت، والدكتورة مي الجابر من هيلث بوينت، وجو هازل من ميديكلينيك أبوظبي، إضافة إلى عدد من قيادات المؤسسة.
 
وتسعى المؤسسة من خلال الورشة إلى تدريب أصحاب الهمم وتعزيز مهاراتهم لاكتساب خبرة التعامل مع تقنيات الذكاء الاصطناعي عالية الدقة في كافة مراحل الإنتاج بواسطة الطباعة ثلاثية الأبعاد، بدءًا من التشغيل وصولاً إلى برامج التصميم والإنتاج، كما ستعمل ورشة الطباعة ثلاثية الأبعاد على تطوير منتجات طبية تغطي احتياجات الطلاب من أصحاب الهمم، مثل الدعامات الطبية اللازمة للعلاج والتأهيل.
 
وتباشر الورشة الجديدة عملها كأول ورشة من نوعها على مستوى العالم بإدارة أصحاب الهمم باستخدام الطابعة HP Jet Fusion 4200 series لإنتاج الدعامات الطبية للأطراف عبر طباعتها بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد بناء على التصميمات والأبحاث التي قام بتطويرها فريق مشترك من المعالجين والمصممين وأصحاب الهمم، مع مراعاة كافة إجراءات الأمن والسلامة والحفاظ على البيئة في تصميمها وتجهيزها.
 
ويعمل بالورشة الجديدة سبعة من أصحاب الهمم تم انتقائهم بعناية من منتسبي مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بحسب الخبرات السابقة لهم ضمن برامج التدريب والتأهيل، حيث تلقوا جميعاً تدريباً تخصصياً، واجتازوا كافة الاختبارات التي تؤهلهم للعمل في هذا المجال الجديد.
 
وأنتجت الورشة 205 دعامات خلال شهر مايو المنصرم وشهر يونيو الحالي، ويجري حالياً توريد أولى الطلبات الناتجة من مخرجات مشروع الطباعة ثلاثية الأبعاد إلى ميديكلنك أبوظبي، الشريك الاستراتيجي لمؤسسة زايد العليا، والتي يتلخص دورها في استقبال الحالات الطبية وتشخيصها في تحديد حالة احتياجها للدعامات، ومن طلبها من الورشة لإنتاجها.