"الدهمشي": دعم سمو ولي العهد للجمعيات والمديونين امتداد لاهتمامه بفئات المجتمع
7 مايو 2021 - 25 رمضان 1442 هـ( 134 زيارة ) .

 

 

رفع أمين عام المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام "إخاء" وعضو المجلس التنسيقي لجمعيات الأيتام صالح بن خليف الدهمشي، خالص الشكر والتقدير وعظيم الامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لدعمه السخي وتبرعه بمبلغ 100 مليون ريال من نفقته الخاصة للجمعيات الخيرية والمديونين من السجناء.
 
وقال "الدهمشي": إن "دعم سموه الكريم يأتي امتدادًا لاهتمامه بفئات المجتمع وتلمس احتياجاتهم، وحرصه المعهود على دفع عجلة العمل الاجتماعي والإنساني في المملكة، ودعم المستفيدين من الجمعيات الخيرية، وفق آليات وعمل مؤسسي منظم تحت مظلة برنامج سند محمد بن سلمان، ليغطي احتياجات المستفيدين من القطاع غير الربحي وتلبية رغباتهم".
 
وأضاف "الدهمشي" أن "هذا الدعم السخي يحمل دلالات وأبعادًا إنسانية ويعكس اهتمام الحكومة الرشيدة بالقطاع غير الربحي الذي يلقى دعمًا غير مسبوق منذ انطلاقة الرؤية المباركة التي أكدت على تطوير هذا القطاع وازدهاره بكافة مجالاته، والنهوض به لتوفير الحياة الكريمة للمستفيدين من الجمعيات الخيرية، واحتضانهم ومدّ يد العون لهم ومساندتهم وتمكينهم لتحقيق تطلعاتهم المستقبلية، ونقلهم من الرعوية إلى التنموية والمنتجة، وتبنّي برامج اجتماعية بنّاءة من قبل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتحقيق مستهدفات الرؤية الوطنية".
 
وأشار إلى أن القطاع غير الربحي شهد تطويرًا متسارعًا ومتناميًا خلال السنوات القليلة الماضية إلى أن أصبح أحد ركائز التنمية الاجتماعية، وأحد أركانها الراسخة؛ مما كان له الأثر في تمكين المستفيدين من الجمعيات الخيرية، وتأهيلهم وإقامة برامج هادفة لهم من أجل أن يكونوا منتجين وفاعلين بالمجتمع.
 
ونوه "الدهمشي" إلى الإنجازات التي تحققت حيث شهدت المملكة نهضة تنموية شاملة وتطورًا ملحوظًا في كافة المجالات وعلى جميع الأصعدة، وإصلاحات اقتصادية نوعية، وقدمت أنموذجًا رائدًا في التكامل السياسي والاقتصادي والتنموي والاجتماعي، جعلها تتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم".
 
 
مصدر الخبر :
صحيفة سبق