الإمارات.. 36.6 مليون درهم حصيلة المزاد الفني الخيري العالمي لدعم حملة 100 مليون وجبة
25 أبريل 2021 - 13 رمضان 1442 هـ( 36 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الخيرية الأخرى
الدولة :الإمارات > دبي

 

 

36.673 مليون درهم حققها المزاد الفني الخيري العالمي الذي نظمته مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالتعاون مع موبي العالمية للمزادات، ويعود ريعه لدعم حملة 100 مليون وجبة، الحملة الأكبر على مستوى المنطقة لإطعام المحتاجين في 30 دولة في أربع قارات خلال شهر رمضان المبارك.
 
وشكّل المزاد الفني الخيري إضافة نوعية لجهود مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في توسيع دائرة العمل الخيري والإنساني الذي يفتح باب المساهمة للجميع من مختلف الأوساط الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية ومن كافة أنحاء العالم، تجسيداً لقيم التضامن الإنساني التي أرست دولة الإمارات نهجاً مستداماً لها في مختلف مبادراتها الإنسانية والإغاثية.
 
شخصيات
 
وشهد المزاد الفني الخيري حضور سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، ومعالي عمر بن سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، كما شارك في فعالية مزاد 100 مليون وجبة الخيري مشاهير وفنانون عالميون مثل الفنان ساشا جفري صاحب لوحة «رحلة الإنسانية» الأكبر في العالم.
 
وحضر المزاد الفني الخيري الذي أقيم في «ماندارين أورينتال جميرا» بدبي يوم السبت 24 أبريل 2021 بالتعاون مع موبي العالمية، مجموعة من رواد العمل الإنساني والخيري في دولة الإمارات والعالم وشخصيات ثقافية وفنية داعمة للمبادرات الإنسانية والخيرية، في مساندة عملية لجهود حملة 100 مليون وجبة الهادفة إلى إطعام الطعام للمحتاجين، وتوفير الدعم الغذائي لمستحقيه في 30 دولة حول العالم.
 
وشهد المزاد الفني الخيري شخصيات من الأوساط الفنية العالمية وقطاعات الأعمال مثل فلوريان بيكاسو، حفيد الفنان الإسباني بابلو بيكاسو، وفيكرام شروف، المدير التنفيذي لمجموعة «يو بي أل»، ورائدة الأعمال سيما فيد، مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة مجموعة «أباريل»، وخبيرة ومدونة التجميل منى قطان، ومارجوري هارفي زوجة المذيع العالمي ستيف هارفي، ولاعب التنس الألماني بوريس فرانز بيكر.
 
وقدم فقرات المزاد مقدم البرامج الإذاعية والتلفزيونية البريطاني جوني غولد، صاحب برنامج «صن رايز» عبر قناة سكاي نيوز، ومذيع الأخبار الرياضية في إذاعة بي بي سي 2، وتحدث فيه الإعلامي توم إيركهارت، صاحب برنامج «ذا جريل» الأسبوعي على إذاعة دبي آي.
 
 
 
عرض حي
 
كما شهد المزاد الخيري الفني عرضاً حياً للفنان البريطاني ساشا جفري، صاحب أكبر لوحة في العالم على القماش بعنوان (رحلة الإنسانية)، المسجلة في غينيس للأرقام القياسية العالمية، والتي أنجزها في دبي على مدى أشهر ثمانية خلال جائحة كورونا، وبيعت بمبلغ 62 مليون دولار في شهر مارس الماضي، وعاد ريعها لدعم منظمات خيرية دولية مثل «اليونيسف» و«دبي العطاء».
 
ودعا ساشا جفري خلال المزاد الخيري كلاً من لاعب ومدرب كرة المضرب بوريس بيكر، ومارجوري هارفي، زوجة المقدم العالمي ستيف هارفي وشريكته في العديد من الأعمال الخيرية، والملاكم البريطاني أمير خان، إلى وضع علامات كف كلٍ منهم على لوحة «أمل جديد: دعاء طفل».
 
«الطريق إلى رحلة»
 
وعرض المزاد الفني الخيري لوحة زيتية على القماش للفنان ساشا جفري بأبعاد خمسة أمتار على مترين ونصف أنجزها في وقت سابق وشكلت خارطة الطريق للوحته الأكبر «رحلة الإنسانية» التي أنجزها في دبي.
 
ووقّعت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم على لوحة «الطريق إلى رحلة الإنسانية» للفنان ساشا جفري من أجل المزاد الخيري، فيما وضع حفيد الفنان الإسباني بابلو بيكاسو، فلوريان بيكاسو بصمة كفه على اللوحة خلال المزاد العلني.
 
كما شهد المزاد الخيري عرض لوحة ساشا جفري بعنوان «أمل جديد – دعاء طفل» التي تصوّر حلم الإنسان بالصعود إلى الفضاء وتستلهم رحلة مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» وتحمل علامات أكف شخصيات عالمية داعمة لرسالتها الإنسانية مثل كريستيانو رونالدو وماريا برافو وروجيه فيدرير.
 
 
 
نيلسون مانديلا
 
وبيعت لوحة السنونو بالأبيض والأسود للرئيس الجنوب أفريقي الراحل نيلسون مانديلا، التي ترمز إلى رحلة الإنسان نحو التحرر والارتقاء والتقدم ومخططها الأصلي الذي وضعه نيلسون مانديلا لهذه اللوحة، والذي عرض أيضاً في المزاد الفني الخيري.
 
كما بيعت لوحة «زهرة ومزهرية» للفنان الفرنسي هنري ماتيس والتي يصور فيها خطوط مزهرية ذات قاعدة بيضاوية وعنق دقيق طويل يحيط بزهرة متفتحة.
 
 
 
تصاميم بابلو
 
وتم خلال المزاد شراء مجموعة الميداليات الذهبية النادرة عيار 23 قيراطاً التي صمم رسوماتها الفنان الإسباني بابلو بيكاسو، وكلّف حرفيين مختصين بتصنيعها في خمسينيات القرن الماضي، حققت أرقاماً نوعية في المزاد الفني الخيري، حيث بيعت ميداليات «فارس البرّية» و«الوجه» و«بروفايل جاكلين» و«ساعة الخط» و«جاكلين ومحمل الصورة» و«رأس في قناع» وميدالية «فولاريس».
 
أما مخطط رسم «بحث في الوجوه» للفنان الإسباني سلفادور دالي والذي أنجزه عام 1954 بقلم الرصاص على الورق وتبلغ أبعاده 86.4 سم × 109.2 سم، فتم بيعه خلال المزاد الفني الخيري دعماً لحملة 100 مليون وجبة.
 
كما بيعت لوحة «أمام البيت المواجه للغرب» أو «البيت الغربي» وسط الطبيعة الخضراء للفنان المعاصر ديفيد هوكني والتي أنجزها عام 2019 ولوحة «ماتيلو كيفن دروز 2» أو «البحّار» التي أنجزها هوكني عام 2009.
 
وبيعت في المزاد أيضاً لوحة الفنان الإسباني خوان ميرو «بدون عنوان» ولوحته «وازو» على الخشب ليعود ريعها لصالح حملة 100 مليون وجبة. وكان العمل الفني للفنان الإنجليزي هنري مور (1898 – 1986) بعنوان «الأم التي تحمل طفلها» والذي أنجزه عام 1981 ويحكي معاني الأمومة والتضحية والرعاية، آخر المعروضات التي بيعت لصالح الحملة في المزاد.
 
تعاون
 
وستذهب عوائد المزاد الفني الخيري الذي شهدته دبي لصالح «حملة 100 مليون وجبة» التي تنظمها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام والمؤسسات الإنسانية والخيرية العاملة في 30 دولة في أربع قارات لتقديم الدعم الغذائي للجوعى دون تمييز بين عرق أو دين أو منطقة جغرافية.
 
وجاء المزاد الفني الخيري في أعقاب إعلان حملة 100 مليون وجبة تحقيقها هدفها كاملاً خلال الأيام العشرة الأولى، بفضل تبرعات الأفراد ومساهمات رجال الأعمال والشركات والمؤسسات والفعاليات الاقتصادية من داخل الدولة وخارجها لتوفير قيمة 100 مليون وجبة في 30 دولة تغطيها الحملة.
 
وفيما تواصل حملة 100 مليون وجبة تلقي المساهمات بعد تحقيق هدفها كاملاً خلال الأيام العشرة الأولى منها، مثّل المزاد الفني الخيري العلني لحملة 100 مليون وجبة إضافة جديدة لقنوات التبرع المفتوحة للجميع في حملة 100 مليون وجبة بما في ذلك الموقع الإلكتروني للحملة www.100millionmeals.ae؛ أو عبر التواصل مع مركز الاتصال الخاص بالحملة على الرقم المجاني 8004999؛ أو بتحويل المبلغ إلى الحساب المصرفي المخصص للحملة لدى بنك دبي الإسلامي (AE08 0240 0015 2097 7815201)؛ أو عبر إرسال كلمة «وجبة» أو «meal» باللغة الإنجليزية عن طريق الرسائل القصيرة على أرقام محددة، معروضة على موقع الحملة، لشبكتَي «دو» أو «اتصالات» في دولة الإمارات.
 
سارة النعيمي لـ« البيان »: المشاركات بالمزاد اختيرت بعناية فائقة
 
أكدت سارة النعيمي، مديرة إدارة في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لـ«البيان»، أن كافة اللوحات والمقتنيات المشاركة في المزاد قد اختيرت بعناية فائقة.
 
وقالت: «كافة هذه المقتنيات واللوحات تم تقييمها من قبل مبادرات محمد بن راشد العالمية بالتعاون مع مجموعة من الوكالات العالمية المتخصصة في الفنون». وأضافت: «نحن سعداء جداً بمشاركة هذه الكوكبة في المزاد الذي سيذهب ريعه لصالح الحملة، حيث شهد المزاد عرض العديد من اللوحات والمقتنيات النادرة، التي تعود لقادة وشخصيات عالمية، ولعل أهمها قطعة كسوة الكعبة المشرفة، وهي إحدى مقتنيات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والمطرزة بخيوط من الفضة والذهب»، كما أعربت عن سعادتها بمشاركة العديد من أصحاب الأيدي البيضاء من حول العالم في المزاد الذي لم يقتصر فقط على الموجودين في دبي.
 
وعبّر الرسام العالمي ساشا جفري، صاحب أكبر لوحة فنية في العالم، عن سعادته بالمشاركة في المزاد، كما عبّر عن امتنانه لقيام سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، بوضع توقيعها على إحدى لوحاته، وقال: «بتقديري أن دبي تسير في خط صحيح، وفق ما تشير إليه رؤيتها خلال الخمس سنوات المقبلة، لأن تكون عاصمة للاقتصاد الإبداعي».
 
وأضاف جفري: «إنه لشرف عظيم بالنسبة لي أن تكون لوحاتي مشاركة في المزاد إلى جانب لوحات مجموعة من الفنانين العالميين أمثال بيكاسو وسيلفادور دالي». وتابع: «أنا سعيد جداً بالمشاركة في المزادات الخيرية التي تهدف إلى جمع المال من أجل مساعدة الفقراء والمحتاجين حول العالم، وبلا شك أنه بالحب والتعاطف والتضامن يمكننا أن نتخطى هذا الحزن وانعدام العدالة ومعاً يمكننا إنهاء قضية الجوع في العالم».
 
وكانت لوحات ساشا جفري قد شاركت في المزاد الخيري الخاص بالحملة بملايين الدولارات، الأمر الذي يبين مدى أهمية الأعمال التي يقدمها، لا سيما وأنها تحمل تعبيراً عن الإنسانية. وفي رسالة مرئية بثت خلال المزاد الخيري، عبّر الممثل ويل سميث عن سعادته بأن يكون جزءاً من المزاد الخيري. وقال: «شكراً لكم على هذه الدعوة، حيث كنت أتمنى أن أكون متواجداً بينكم، وأعتقد أنها فكرة رائعة وجملة جميلة جداً، حيث أسعى جاهداً لمعرفة كيف يمكنني المشاركة في دعمها، وشكراً لكم على هذه الحملة».