الإمارات.. “زايد للثقافة الإسلامية” تطلق موقعها الإلكتروني الجديد
22 أبريل 2021 - 10 رمضان 1442 هـ( 61 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الدينية والدعوية > الدعوة
الدولة :الإمارات > العين

 

 

أطلقت دار زايد للثقافة الإسلامية موقعها الإلكتروني الجديد www.zhic.gov.ae بالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية، وذلك في خطوة تلبي متطلبات المهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الإسلامية وأفراد المجتمع.
وقالت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية: “انطلاقاً من قيم دار زايد للثقافة الإسلامية المبنية على نشر التسامح والتعايش واحترام الآخر عملت الدار على ترجمة تطلعات وتوجهات حكومة أبوظبي في توفير حياة كريمة لأفراد المجتمع من خلال توفير برامج تعليمية للتعريف بالثقافة الإسلامية وتعليم القرآن الكريم وتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وترسيخ الثقافة الإسلامية بلغات عالمية مختلفة تستوعب التعدد السكاني المتنوع المقيم على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة”.
وأضافت: “نتمنى أن يُسهم الموقع الإلكتروني في المزيد من التواصل مع أفراد المجتمع، وأن يحقق الفائدة التي نتمناها للجميع. فمنذ انشاء الدار في 2005 وهي تهتم بتوفير العناية اللازمة للمهتدين الجدد وتقديم الرعاية الاجتماعية لهم، وتفعيل أسلوب التعايش مع المجتمع المسلم، وتعريف المهتمين بالإسلام على حقيقته وجوهره، ونشر روح التسامح والتعايش مع الآخرين”.
بدوره، أشاد سعادة المهندس محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية بالتعاون بين دار زايد للثقافة الإسلامية وهيئة أبوظبي الرقمية، مؤكداً أن هذا التعاون يأتي في سياق الجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لتوظيف تكنولوجيا المعلومات في خدمة المجتمع وتحقيق السعادة والرفاه لأفراده.
ولفت سعادة المهندس العسكر إلى أن هذا التعاون يعكس حرص هيئة أبوظبي الرقمية على دعم الجهات الحكومية، وتمكينها من تقديم قيمة مضافة للأفراد في إمارة أبوظبي، مؤكدا أهميته في تنفيذ الأجندة الرقمية لحكومة أبوظبي، وذلك عبر تمكين الجهات الحكومية المختلفة في إمارة أبوظبي من الاعتماد على المنصات المشتركة والمزودة بأحدث التقنيات والحلول الرقمية، حيث يتم رفد قطاعات مختلفة من أفراد مجتمع الإمارة بخدمات حكومية ذات جودة وكفاءة عالية، عبر منصة رقمية متكاملة وآمنة.
وأضافت الطنيجي يعمل طاقم دار زايد للثقافة الإسلامية بجهد لإسعاد المتعاملين، وعلى تهيئة المهتدين الجدد للاندماج في المجتمع المسلم، وتوفير كل سبل الدعم لهم على الصعيد الثقافي والاجتماعي والنفسي، إلى جانب العمل على نشر اللغة العربية بين المقيمين في دولة الإمارات من خلال تعليمها لغير الناطقين بها، وترسيخ الثقافة الإماراتية وقيمها للحفاظ على روح التلاحم المجتمعي، وقد استطعنا اليوم أن نصل لتوفير خدمات الدار إلكترونياً عبر منظومة “تم” بما يتماشى مع استراتيجية التحول الرقمي لحكومة أبوظبي، مما يلبي احتياجات عملاءنا للتعريف بجوهر الثقافة الإسلامية للمهتمين بها.
وأشادت الطنيجي بالدعم الفني الذي قدمته هيئة أبوظبي الرقمية مما كان له الأثر في إطلاق موقع الدار بحلته الجديدة التي تتميز بسهولة التصفح وتقديم قاعدة بيانات ومعلومات تحاكي كافة المعنيين والشركاء داخل دولة الامارات وخارجها بما يعكس دور الدار ومهامها ومسؤولياتها.
وجدير بالذكر أن الموقع الإلكتروني الجديد للدار يتيح لزواره تجربة فريدة لناحية سهولة التصفح والوصول إلى المعلومة والمشاركة التفاعلية والمعرفية من خلال خطوات سلسة وبسيطة تضمن الفعالية بما يلبي تطلعات المتعاملين.
ويأتي تطوير الموقع الإلكتروني لدار زايد للثقافة الإسلامية كجزء من مبادرة تقوم هيئة أبوظبي الرقمية بتنفيذها بالتعاون مع الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، والتي تقوم على توحيد معايير وتصاميم المواقع الإلكترونية للجهات الحكومية، حيث يقوم فريق العمل في هيئة أبوظبي الرقمية بعمليات تصميم وتطوير وتشغيل واستضافة تلك المواقع على المنصة الموحدة للمواقع الإلكترونية، في حين يقوم فريق العمل في الجهة الحكومية بعمليات إدارة المحتوى المعروض على الموقع من حيث إعداد ومراجعة وترجمة وتدقيق وإدراج المحتوى في النظام. وتهدف هذه المبادرة لتوفير تكاليف التطوير والتشغيل والاستضافة على الجهات الحكومية بشكل أساسي، كما تقدم هذه المبادرة تجربة موحدة لجميع المتعاملين من مواطنين ومقيمين وزوار أثناء تصفح تلك المواقع، مما يتيح للمتعامل الوصول إلى المعلومة أو الخدمة المطلوبة بشكل سريع وميسر. وتستهدف منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة “تم”، التي تشرف على إدارتها وتسييرها هيئة أبوظبي الرقمية، تمكين سكان أبوظبي من الوصول إلى وإنجاز مجموعة شاملة من الخدمات الحكومية عبر نقطة اتصال واحدة.
وتركز “تم”، المنظومة الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، على تحقيق أعلى مستويات التميز في تقديم الخدمات الحكومية من خلال إحداث تحولات إيجابية في نماذج تقديم الخدمات من خلال اتباع نهج يتمحور حول متطلبات المتعاملين. وتهدف منظومة الخدمات الحكومية الموحدة إلى الارتقاء بتجارب المتعاملين من خلال توظيف أحدث التقنيات المبتكرة وتحويلها إلى أدوات سهلة الاستخدام، إلى جانب تحقيق تحول جذري ونقلة نوعية في طريقة تقديم الخدمات الحكومية لجميع المتعاملين في إمارة أبوظبي وتمكينهم من إنجاز الخدمات التي يحتاجونها بشكل سلس باستخدام منصة واحدة.