الإمارات.. «إسلامية دبي»: «100 مليون وجبة» ستتجاوز هدفها بالتفاف المجتمع حول القيادة
12 أبريل 2021 - 30 شعبان 1442 هـ( 50 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الخيرية الأخرى
الدولة :الإمارات > دبي

 

 

ثمن الدكتور حمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الإنساني، وإطلاقه حملة 100 مليون وجبة، التي تغرس القيم النبيلة في شهر الخير، حيث تعد المبادرة الأكبر من نوعها على مستوى المنطقة في إطعام الطعام لتأمين 100 مليون وجبة للمتضررين من تداعيات وباء «كوفيد 19»، مشيراً إلى أن الحملة ستتجاوز الهدف المنشود بالتفاف المجتمع حول القيادة الرشيدة.
 
وقال: «تم إطلاق حملة 10 ملايين وجبة في العام الماضي قبيل شهر رمضان المبارك، بتوجيهات من رجل الحكمة والإنسانية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، والتي لاقت إقبالاً منقطع النظير من المؤسسات والشركات ورجال الأعمال وأفراد المجتمع، وتجاوزت هدفها في مدة قصيرة من إطلاقها، في إشارة تؤكد التفاف فئات المجتمع كافة حول القيادة الرشيدة».
 
وأضاف مدير عام الدائرة: «مع انطلاق الحملة الجديدة العام الجاري، كلنا يقين بالله سبحانه وتعالى ثم قدرة المجتمع بجميع أطيافه على تحقيق هدف هذه الحملة النبيلة، التي تسعى إلى إسعاد الناس وتوفير احتياجاتهم وتطلعاتهم، وتجاوز الهدف المنشود أيضاً».
 
وأكد الشيباني حرص دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على تمكين الإنسان أينما كان، حتى باتت الدولة نموذجاً عالمياً للعيش المشترك والتسامح.
 
عمليات التوزيع
 
وذكر أحمد درويش المهيري المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري، أن دور الدائرة في هذه الحملة الإنسانية، وكجزء متأصل من مهام عملها، يكمن في إدارة عمليات التوزيع والتنسيق مع الجمعيات الخيرية المختلفة وتشكيلها مجموعة عمل متعددة المهام للوصول إلى المستفيدين من الحملة أينما كانوا، مشيراً إلى أن المساهمات النقدية والعينية واللوجستية ستتدفق لتصب في صالح الحملة التي تعكس حس المسؤولية المجتمعية، فضلاً عن رفع الحس الإنساني لدى مختلف أفراد المجتمع.
 
وتمكّن «حملة 100 مليون وجبة» الجميع داخل دولة الإمارات وخارجها من التبرع لمكافحة الجوع وتوفير الدعم الغذائي للمجتمعات الهشة والفئات الأقل دخلاً، وتتيح للأفراد والمؤسسات والشركات ورجال الأعمال وكل فئات المجتمع والفعاليات الاقتصادية المساهمة في مواجهة تحدي الجوع عالمياً، لتوفير 100 مليون وجبة في أكثر من 20 دولة للمحتاجين والأسر المتعففة والفئات الهشة في المجتمعات الأقل دخلاً.