الإمارات.. «دبي الخيرية» ترصد 6 ملايين درهم لـ«رمضان الخير»
29 مارس 2021 - 16 شعبان 1442 هـ( 110 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الخيرية الأخرى
الدولة :الإمارات > دبي

 

 

أطلقت جمعية دبي الخيرية أمس حملتها الرمضانية «رمضان الخير» لهذا العام بموازنة تبلغ 6 ملايين درهم سيتم صرفها على برامج الشهر الكريم، انطلاقاً من المبادئ السامية لديننا الحنيف الذي يحض على الأخذ بيد الفقراء والمحتاجين وإدخال السرور عليهم تحقيقاً لرؤية وأهداف الجمعية لتقديم خدمة متميزة لأفراد المجتمع.
 
جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي في مقر الجمعية ترأسه أحمد مسمار أمين السر العام، للإعلان عن تفاصيل، ونصيب كل مشروع خيري من الميزانية المخصصة له وعدد المستفيدين منه، معلناً الاستعداد الكامل لتنفيذ برامج الحملة.
 
وقال أحمد مسمار: إن الجمعية تطلق حملتها الرمضانية قبل دخول الشهر الكريم للتواصل مع أهل الخير والمحسنين والمتبرعين لتقديم زكاتهم وصدقاتهم للجمعية، من أجل دعم ومساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة، ودعم المشاريع الإنسانية المتنوعة، مشيراً إلى أن «دبي الخيرية» تستهدف عبر هذه الحملة تقديم برامج ومشاريع رمضانية متميزة للأسر المتعففة داخل الدول، تشمل المير الرمضاني وإفطار الصائم وزكاة الفطر وزكاة المال وكسوة العيد، إضافة إلى برامجها الخيرية المستمرة والتي تقوم بها طوال العام.
 
وبالإشارة إلى مشروعات الحملة الرمضانية، أوضح مسمار أن الجمعية ستبدأ قبل بداية رمضان توزيع 15 سلة غذائية (المير) على الأسر المتعففة والأيتام والأرامل والمطلقات من خلال المتطوعين ومخازنها في منطقة القصيص، وبتكلفة إجمالية تصل إلى مليون درهم، مشيراً إلى أن السلة الواحدة تحتوي على المواد الغذائية الأساسية مثل السكر والأرز والزيت ورب البندورة.
 
وجبات الإفطار
 
وأضاف: إن الجمعية تبحث مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري واللجنة الدائمة للعمال الحلول المثلى لتوفير وتوزيع وجبات الإفطار الجاهزة على المستفيدين منها لا سيما فئة العمال، في ظل منع إقامة الخيم الرمضانية وموائد الإفطار في المساجد التزاماً بالتدابير الاحترازية الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا ومنع تفشيه.
 
وتوقع أمين السر العام أن تصل الميزانية المخصصة لمشروع وجبات الإفطار إلى نحو 3 ملايين درهم، في وقت دعا فيه أهل الخير والإحسان إلى المساهمة الفاعلة في هذا المشروع، وتقديم الدعم له لتمكين أكبر عدد ممكن من المنتفعين من الاستفادة منه. وفيما يتعلق بمشروع كسوة العيد، أوضح مسمار أنه تم رصد 200 ألف درهم لصرفها على توزيع كسوة العيد لنحو 500 أسرة، مشيراً إلى أن عملية التوزيع ستبدأ بعد العشرين من رمضان.
 
أما زكاة الفطر فهناك 40 ألف فطرة عبارة عن كيس رز 3 كيلوغرامات بتكلفة إجمالية تصل إلى 560 ألف درهم، سيتم توزيعها في الثلث الأخير من الشهر الكريم بالتعاون مع عدد من المراكز والجهات والمتطوعين والجمعيات الخيرية الأخرى.