الإمارات.. 1095 شخصاً أشهروا إسلامهم عبر «الواتس آب»
28 مارس 2021 - 15 شعبان 1442 هـ( 89 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الدينية والدعوية
الدولة :الإمارات > دبي

 

 

أكدت دار زايد للثقافة الإسلامية، أن 1095 شخصاً أشهروا إسلامهم عبر تطبيق «واتس آب» وبرنامج مايكروسوفت تيمز، ذلك في ظل جائحة كورونا، على الرغم مما تبعها من قيود في الحركة، وإجراءات احترازية ووقائية.

 
 
وأوضحت الدار، أنها نجحت في مواجهة تحديات الجائحة وإيجاد حلول منطقية وقابلة للتنفيذ لمواصلة أنشطتها في المجتمع.
 
وذكرت دار زايد للثقافة الإسلامية، أن جميع أنشطتها، في إطار إجراءات احترازية ووقائية واسعة، معتمدة على التقنيات الحديثة والتكنولوجيات التي مكنتها من مواصلة مهامها على الرغم من الجائحة؛ حيث قدمت الدار في عام 2020 دورات تعليمية للتعريف بالثقافة الإسلامية ل 3488 مستفيداً من 60 جنسية عبر 596 دورة، إلى جانب تقديم عدد 258 دورة في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها واستفاد منها 1985 فرداً، كما يبلغ عدد الفصول الدراسية الافتراضية لكل من البرامج المعتمدة في الدار 29 فصلاً دراسياً موزعة في المركز الرئيسي بالعين والفروع الخارجية بأبوظبي وعجمان.
 
تعليم واستشارات عن بعد
 
وشكل التعلم عن بعد حلاً منطقياً وناجعاً للمنتسبين إلى دار زايد للثقافة الإسلامية؛ حيث طبقت الدار مبادرة التعليم عن بعد لطلبتها المنتسبين للدراسة فيها، لتعزيز مفهوم التعليم عن بعد وضمان استمراريته في ظل الأزمة الحالية التي يشهدها العالم. وسخرت جهودها لضمان استمرار التعليم بصورة متميزة، إلى جانب تقديم خدمة جلسة التعريف بالإسلام وخدمة الاستشارة الاجتماعية عن بعد.
 
كارينا: الجائحة ليست عائقاً
 
وقالت كارينا ترونوفا، أشهرت إسلامي في أكتوبر 2020، وانضممت للدورات التعليمية الافتراضية التي تقدمها دار زايد للثقافة الإسلامية لأتعلم دروس الثقافة الإسلامية وكيفية الصلاة والوضوء، مشيرة إلى أن الجائحة لم تشكل أي عائق، وذلك بفضل ما وفرته الدار من إمكانيات تكنولوجية أتاحت التواصل عن بعد سواء المحاضرات التي يتم تقديمها بطريقة سهلة ومفهومة، أوالمدرس الذي يتيح لنا فرصة الاستفسار والأسئلة، وهو ما ساعدني في الحصول على جميع المعلومات التي أحتاج إليها لممارسة العبادة.
 
جهام مدريد: حلول سريعة
 
وقالت جهام مدريد، والتي أعلنت إسلامها منذ مطلع العام الجاري، كانت الفصول الدراسية الافتراضية التي قدمتها لنا دار زايد للثقافة الإسلامية عن بعد أثناء جائحة «كوفيد- 19» حلاً جيداً، لأننا نعلم بأن هذا الوضع هو الآمن والأنسب لنا في هذه الأوضاع مع انتشار فيروس كورونا، وفي الوقت نفسه لم ننقطع عن مواصلة الدراسة و تعلم الثقافة الإسلامية، فلقد قدمت الدار لنا حلاً سريعاً و سهلاً مكننا من مواصلة التعلم و التواصل مع أساتذتنا.
 
تدريب الكوادر وتطوير مهاراتها
 
أكدت الدكتورة نضال الطنيجي مدير عام دار زايد للثقافة الإسلامية، أنه تم تدريب كوادرها التدريسية لتطوير كفاءاتهم ومهاراتهم لمواكبة وتطبيق أحدث الممارسات التعليمية الرقمية من خلال مجموعة من الورش التدريبية في استخدام المنصات الإلكترونية، بهدف تأهيل الهيئة التدريسية لمواكبة تكنولوجيا التعليم واستخدام تقنية المعلومات والاتصالات في العملية التعليمية وتقديم برامج ودروس تعليمية ذكية، لاسيما المنصات الرقمية المجانية التي وفرته الدولة الإمارات تضمنت Blackboard، google classroom، Microsoft teams، إضافة إلى WhatsApp business والمفعلة حالياً بالدار.