العون: 313 شاحنة يستفيد منها 6 ملايين شخص حصيلة حملة «نواف الخير والعطاء»
1 مارس 2021 - 17 رجب 1442 هـ( 52 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الإغاثي
الدولة :الكويت

 

 

أعلن مدير عام وعضو مجلس إدارة جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية د ..نبيل العون عن وصول 200 شاحنة الى سورية واليمن من اصل 313 شاحنة تم جمعها من خلال حملة شاحنات «نواف الخير والعطاء» لصالح إخواننا في سورية واليمن، لافتا الى انه تم توثيق توزيعات 200 شاحنة من خلال 30 توثيق فيديو يبين حجم التوزيعات على قاطني المخيمات الى هذه اللحظة.
 
مشيرا الى انه تمت تغطية وتوزيع على 480 مخيما في سورية من أصل 1800 مخيم، وكذلك تمت تغطية محافظات تعز وابين والحديدة وتهامة ومجموعة من المدن والقرى في اليمن، حيث وصلنا الى 70 شاحنة تم توثيقها وفي سورية تم توزيع 130 شاحنة على قاطني المخيمات وباقي القرى الخربة التي يقطنها فقراء.
 
مؤكدا انهم مستمرون في مساعدة قاطني المخيمات الى ان تنتهي بقية التوزيعات ثم نبدأ بعدهـــا باستكمال العمل الإغاثـــي للجمعية التي تستمر عليه طوال العام.
 
وأكد د.العون ان التوزيع تم في منتهى الترتيب والنظام، كما كانت المواد الموزعة على جودة عالية تشمل السلات الغذائية والسلات الصحية والمنظفات ومواد التدفئة وأسرة النوم ومستلزمات من بطاطين وملايات وغيرها.
 
لافتا الى ان توزيع شاحنات جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية تم توزيع محتوياتها من قبل الجمعية المعتمدة لدى الخارجية الكويتية في سورية واليمن.
 
مشيرا الى كم الفرحة التي تغمر قاطني المخيمات بهذه التوزيعات، وقال العون اننا سنستكمل هذه المساعدات خلال 4 أسابيع ان شاء الله وسنستمر في تقديم المساعدات لباقي المخيمات التي لم تصلها بعد.
 
ولفت العون الى ان «السلام الخيرية» على وشك الانتهاء من بناء قرى وبيوت ستكون الأولوية فيها للأيتام والأرامل وكبار السن في سورية، مشيرا الى ان القرية التي بنيت في منطقة الباب في سورية تحتوي على 250 منزلا، ومدرسة ومركز طبي ومخبز آلي ومشغل خياطة ومركز حرفي تستفيد منه 250 أسرة، بالاضافة الى استفادة ساكني القرية في جرابلس التي تحتوي على 12 عمارة بها 12 شقة وكذلك مسجد ومدرسة ومركز طبي ومركز حرفي تنموي ومركز آلي ومشغل وملعب.
 
وعن باقي الشاحنات قال العون: باقي 113 شاحنة من ضمنها 27 شاحنة كلها تشمل (تمر) ستوزع قبل شهر رمضان في سورية واليمن وتشمل 675 ألف كيلو تمر.
 
وشكر العون صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الذي تبنى هذه الحملة لصالح إخواننا في سورية واليمن وسميت الحملة على اسمه الكريم والشكر موصول لسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الذي كان متابعا لهذه الحملة.
 
كما شكر أهل الكويت وأهل الخليج والعالم العربي والإسلامي والمقيمين على أرض الكويت الطيبة الذين ساهموا في تجهيز 313 شاحنة لإخوانهم في سورية واليمن.