سمو أمير منطقة مكة المكرمة يطلق مبادرة الدعم الاجتماعي بجامعة جدة
23 فبراير 2021 - 11 رجب 1442 هـ( 56 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مجالات اجتماعية أخرى
الدولة :المملكة العربية السعودية > مكة المكرمة

 

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة , في مقر الإمارة بجدة اليوم، مبادرة الدعم الإجتماعي التي تنفذها جامعة جدة.
واستمع سموهما إلى شرح عن المبادرة قدمه رئيس جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان التي تقدم (12) مبادرة منها جامعة بلا أسوار، إلى جانب تعزيز مسؤولية الجامعة المجتمعية ودورها الريادي في المجتمع، ومبادرة الأمن الاجتماعي التي تهدف للاهتمام بالمجتمع وأمنه.
وشهد سمو أمير منطقة مكة المكرمة وسمو نائبه، توقيع اتفاقيات تعاون بين الجامعة وفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة، ولجنة التنمية الاجتماعية بمجلس المنطقة، ولجنة تراحم بجدة، تهدف إلى تنظيم دورات تدريبية وتأهيلية لسوق العمل، إلى جانب إعداد دراسات وأبحاث وورش عمل وبرامج في السلامة المرورية ومحاربة العنف، كما تم الاتفاق على تقديم دبلومات ودورات تخصصية في هذه المجالات، إضافة إلى إطلاق حملات توعوية وملتقيات افتراضية تعزز الأمن الاجتماعي.
وتضمنت الاتفاقيات تعزيز الشراكات والخدمة المجتمعية التي تقدمها الجامعة لفئات المجتمع وبصفة خاصة للسجناء والمفرج عنهم وذويهم، بجانب توفير الدعم للأسر المنتجة من ذوي السجناء في المشاريع التي تقيمها الجامعة، وتدريب وتأهيل أبناء السجناء في المجالات التي يتطلبها سوق العمل، وتقديم منظومة من الدورات التدريبية والاستشارات البحثية المتكاملة.
ووقع الشراكات مع رئيس جامعة جدة، مدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة فهد بن رقوش، ورئيس لجنة تراحم بجدة أحمد الحمدان، ورئيس التنمية الاجتماعية بمجلس المنطقة هاني ساب.
بعد ذلك دشن سمو أمير منطقة مكة المكرمة، كرسي جامعة جدة للدعم المجتمعي، الذي يهدف إلى تحقيق التكامل في مجال الأبحاث المتعلقة بالمجتمع واستقراره ووسائل دعمه بين الجهات المعنية داخل أسوار الجامعة وخارجها، إضافة إلى دعم المعرفة العلمية المتخصصة في قضايا الدعم الاجتماعي عبر التأليف والترجمة، والإسهام في رفع الوعي المجتمعي بأهمية المحافظة على أمن المجتمع واستقراره والحفاظ على منجزاته المكتسبة بمجالاته المتعددة، بجانب المشاركة في تحليل القضايا المتعلقة بالمؤثرات على المجتمع في كل المجالات المتماسة معه، ودراستها بمنهجية علمية مبينة للأسباب والمؤثرات والحلول لها.
 
 
مصدر الخبر :
واس