الإمارات.. «دار البر» تطبع مليون مصحف في مركز محمد بن راشد
2 فبراير 2021 - 20 جمادى الثاني 1442 هـ( 91 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الدينية والدعوية
الدولة :الإمارات > دبي

 

أعلنت جمعية دار البر، أنها طبعت أكثر من مليون نسخة من «القرآن الكريم»، خلال الأعوام السبعة الماضية، في مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف في دبي، لتوزيعها، داخل الإمارات، وفي دول عديدة حول العالم، في إطار الشراكة والتعاون بين الجانبين، تعزيزاً لجهود حفظ ورعاية كتاب الله، تبارك وتعالى، ودعماً لحفظته وقرائه، وترسيخاً لقيمه السامية.
 
ووقعت جمعية دار البر، ومركز محمد بن راشد لطباعة المصحف، بمقر الجمعية، بشارع الشيخ زايد في دبي، أول أمس، اتفاقية تعاون جديدة، تقضي بتولي المركز القرآني طباعة المصحف والكتب والإصدارات المختلفة لصالح الجمعية، بهدف توزيعها في سبيل مواصلة نشر كتاب الله عز وجل، وغرس مبادئه وتعليماته في القلوب والعقول، وتعزيز الدعوة المستنيرة على منهج الوسطية والاعتدال والتسامح، ونشر السعادة.
 
تمثيل
 
مثّل «دار البر»، خلال توقيع الاتفاقية، محمد سهيل المهيري عضو مجلس الإدارة، المدير التنفيذي للجمعية، فيما مثل مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف في دبي، فيصل سالم بن حيدر مدير المركز، وبحضور عدد من المسؤولين لدى الجانبين.
 
وأكد محمد سهيل المهيري، أن الاتفاقية الجديدة، تنص على وضع خطة متكاملة، تمتد لعام كامل، لطباعة المصحف الشريف والمطبوعات والإصدارات العلمية والشرعية والتوعوية، الصادرة عن جمعية دار البر، في ضوء الشروط والمواصفات الفنية والعلمية، التي تحددها الجمعية.
 
وأشار المهيري إلى أن الاتفاقية تكتسب أهميتها، من منطلق أن «دار البر» تمثل جمعية خيرية ثقافية اجتماعية، معنية بخدمة العلم الشرعي وأهله، والمحافظة على الموروثات الثقافية، ودعم الإصدارات العلمية والجامعية، والوقوف بجوار طلبة العلم والدراسات العليا، وطباعة إصداراتهم النافعة، وهو ما حدا بالجمعية إلى عقد الشراكة مع مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف، في ظل ما يمتلك من خبرات واسعة، وتقنيات متقدمة، وحرفية عالية في هذا المجال الحيوي، للتعاون والعمل المشترك في خدمة كتاب الله، عبر طباعة المصاحف والكتب والأبحاث العلمية والإصدارات المتنوعة.
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان