الإمارات.. «معاً» تقيم جلسة افتراضية لمناقشة مساهمة رواد الأعمال الاجتماعيين بحماية البيئة
28 يناير 2021 - 15 جمادى الثاني 1442 هـ( 54 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات التنموية > التنمية البيئية
الدولة :الإمارات > دبي

 

احتفاءً بالدورة الرابعة من حاضنة «معاً» الاجتماعية والتي تتناول موضوع البيئة، أقيمت أمس جلسة حوار افتراضية بحضور خبراء من هيئة البيئة – أبوظبي إلى جانب مجموعة من الشركات الاجتماعية، تناولت الجلسة عدة موضوعات رئيسية حول أثر البيئة وأهمية المنتجات المستدامة ودور ريادة الأعمال الاجتماعية في تقديم حلول مبتكرة للتحديات البيئية.
 
 وخلال الجلسة الحوارية تم تسليط الضوء على جملة من المواضيع شملت كيفية تقليل النفايات والمواد البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة وسبل تعزيز السياحة البيئية المستدامة داخل الإمارة، وشهدت الجلسة مشاركة الأعضاء بحوار حول أهمية الارتقاء بالقطاع البيئي والتأسيس لغد أفضل في هذا القطاع الحيوي ودوره في دعم التنمية الاقتصادية والمحافظة على صحة أبناء المجتمع.
 
 وانطلقت الجلسة بحضور سلامة العميمي المدير العام لهيئة «معاً»، والدكتورة شيخة الظاهري الأمين العام لهيئة البيئة، وعدد من مديري العموم من القطاع الاجتماعي، بالإضافة إلى أحمد إسماعيل السيد الهاشمي المدير التنفيذي بالإنابة قطاع التنوع البيولوجي البري والبحري، وسالم مبارك البريكي مدير إدارة- سياسات ولوائح جودة البيئة، وعبد الله محمد الرميثي مدير إدارة السياسات البيئية والتخطيط بالإنابة قطاع التخطيط والسياسات البيئية المتكاملة، ونور مزهر مدير مشاريع التغير المناخ والطاقة جمعية الإمارات للطبيعة، الذين استعرضوا رؤيتهم الداعمة للتنمية البيئية.
 
وتم اختيار موضوع البيئة على اعتباره من الأولويات الاجتماعية الملحة المحددة من قبل دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، حيث إنه ووفقاً لإحصائيات هيئة البيئة - أبوظبي يتسرب كل عام نحو 13 مليون طن من البلاستيك إلى المحيطات، وبلغت كمية النفايات الصلبة المولّدة في إمارة أبوظبي نحو 9.8 ملايين طن.
 
 وبهذه المناسبة صرحت العميمي، المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية - معاً: «أود أن أشكر شركاءنا الاستراتيجيين من هيئة البيئة – أبوظبي والجهات الأخرى الرائدة على انضمامهم إلينا في جلسة الحوار الافتراضية التي أبرزت أهمية القطاع البيئي وأثره على حياة أبناء إمارة أبوظبي».
 
وتابعت: «وانطلاقاً من أهمية القضايا البيئية نعمل بالتعاون مع هيئة البيئة -أبوظبي بما يتيح المجال لخلق فرص للابتكار الاجتماعي، ونعتبر هذه فرصة مثالية لرواد الأعمال الاجتماعيين الناشئين والطموحين للانتساب لحاضنة معاً الاجتماعية والعمل على إيجاد حلول مبتكرة وتقديم خدمات نوعية رائدة تسهم في حماية البيئة الطبيعية ومواردها لبناء غد إمارة أبوظبي المشرق».
 
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان