الإمارات.. "اجتماعية الشارقة" تنفذ 100 زيارة منزلية يومياً للتطعيم ضد كوفيد-19
27 يناير 2021 - 14 جمادى الثاني 1442 هـ( 52 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مجالات اجتماعية أخرى
الدولة :الإمارات > الشارقة

 

تواصل دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة تقديم لقـاح كوفيد 19، إلى كبار المواطنين والمعاقين والمرضى النفسيين وذويهم في المنازل على مستوى إمارة الشارقة، وذلك ضمن حملتها المجتمعية التي تهدف للوصول إلى أكثر الفئات حاجة للقاح ، فتم تطعيم 2545 من كبار المواطنين وذويهم بالشـارقة ، إضافة الى  100  زيارة منزلية يومياً تستهدف الدائرة من خلالها تقديم اللقاح إ، وينفذ الزيارات فريق  18 فريقاً من مركز خدمات كبار السن بمدينة الشارقة، خورفكان، دبا الحصن، كلباء، الحمرية، الذيد، المدام، البطائح، مليحة ، حيث تم تدريب الفريق الطبي بالتعاون مع مراكز الرعاية الصحية الأولية في الشارقة على الإجراءات الطبية المعتمدة لتقديم التطعيم.
 
جرعة أولى
 
وشهدت الحملة التي انطلقت منذ 14 يناير الجاري؛ تطعيم نحو 2545 من كبار المواطنين والمعاقين وذويهم، وذلك بواقع 2291 مطعماً بالجرعة الأولى، فيما تم الانتهاء من تطعيم 254 مطعماً بالجرعة الثانية من فئة فاقدي الرعاية الاجتماعية القاطنين بدور الرعاية الاجتماعية بالدائرة والموظفين القائمين على رعايتهم.
 
وحددت الدائرة الرقم المجاني 800700 كخطٍ ساخنٍ لاستقبال كافة طلبات التطعيم المنزلي للراغبين من كبار المواطنين وأسرهم بالشارقة، حيث بلغ عدد الطلبات المقدمة نحو 1344 طلباً منذ بداية الحملة المجتمعية للدائرة بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع متمثلة بمنطقة الشارقة الطبية.
 
استمرارية
 
وأكدت خلود آل علي، مدير مركز خدمات كبار السن بالدائرة؛ تأتي هذه الحملة المجتمعية التي تستمر الدائرة في تقديمها إلى الفئات المستهدفة من أفراد المجتمع، تجاوباً مع الحملة الوطنية (يداً بيدٍ نتعافى)، مشيدةً بجهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع وتعاونها اللامحدود مع الدائرة في سبيل توفير جرعات اللقاح والخدمات المساندة الأخرى، فضلاً عن الشراكة الاستراتيجية التي تربط الجهتين.
 
وأضافت أن الدائرة انتهت فعلاً من تطعيم كافة فاقدي الرعاية الاجتماعية بالجرعة الثانية من كبار المواطنين المقيمين بدور الرعاية الاجتماعية والموظفين القائمين على خدمتهم، مؤكدة تشجيع الدائرة كافة موظفيها لأخذ اللقاح الذي يعد مسؤولية مجتمعية من جميع فئات المجتمع، باعتبار أن الجميع شريكاً في المسؤولية للتغلب على آثار الجائحة وتداعياتها، ولا سيما أن دولة الإمارات العربية المتحدة من أوائل الدول التي بادرت بتوفير اللقاح لجميع أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين.
 
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان