الإمارات.. 5.000 اتصال على الخط الساخن لهيئة تنمية المجتمع
27 يناير 2021 - 14 جمادى الثاني 1442 هـ( 54 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مجالات اجتماعية أخرى
الدولة :الإمارات > دبي

 

 

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن ارتفاع في حجم التواصل المجتمعي مع إدارات الهيئة بعد إطلاق الخط الساخن 800988، الذي يشرف عليه خبراء متخصصون في حماية الطفل وحماية أصحاب الهمم وكبار السن، جاء ذلك تزامناً مع حملة ترويجية متكاملة أطلقتها الهيئة لتعريف الجمهور بقنوات التواصل وعلى رأسها الخط الساخن، وتسهيل وصولهم إلى الخدمات.
 
وتلقى الخط الساخن منذ إطلاقه في الربع الثاني من العام 2020 أكثر من 5000 اتصال، تضمنت حوالي ألف بلاغ عن انتهاكات محتملة لحقوق أصحاب الهمم والأطفال وحوالي 3300 مكالمة للاستفسار عن الخدمات التي تقدمها الهيئة لهذه الفئات وكيفية الحصول عليها، فضلاً عن المكالمات الواردة للتسجيل على الخدمات.
 
وبينت الهيئة أن أكثر من ثلثي الاتصالات الواردة إلى الخط الساخن جاءت بهدف الحصول على استشارات والتعرف على الخدمات وتقديم ملاحظات ومقترحات تتعلق باحتياجات الفئات المجتمعية الأكثر عرضة للضرر.
 
وجاء الخط الساخن بهدف تعزيز قنوات التواصل مع المتعاملين من مختلف الفئات المجتمعية وخاصة الفئات الأكثر عرضة للضرر، حيث يتيح لهم على مدار الساعة التحدث إلى اختصاصيين في المجال الذي يهمهم وتلبية طلباتهم والاستجابة الفورية للبلاغات التي تتطلب تدخلاً عاجلاً.
 
تدريب 
 
وبين حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع أن الهيئة عملت على تدريب وتأهيل كادر متكامل مكون من 4 اختصاصيين في مجال حماية الطفل و4 اختصاصيين في مجال حماية أصحاب الهمم و4 في لغة الإشارة و3 اختصاصيين في مجال حماية كبار السن فضلاً عن المشرفين الاجتماعيين المتخصصين في التعامل مع كبار السن.
 
وتم توفير تدريبات مكثفة لموظفي مركز الاتصال التابع للهيئة بما يتيح لهم العمل بالتوازي مع الاختصاصيين المشرفين على الخط الساخن وتسهيل حصول أفراد المجتمع على الدعم في أقصر فترة ممكنة.
 
وقال بن حريز: «جاء إطلاق نظام الإبلاغ المتكامل عن الانتهاكات بحق أصحاب الهمم، لاستكمال منظومة تمكين وحماية أصحاب الهمم ضمن المحاور والأهداف التي حددتها استراتيجية دبي للإعاقة وتم ردفه بمركز سند للتواصل لخدمة أصحاب الإعاقة السمعية وتوفير الخدمة لهم بلغة الإشارة، بمساعدة مترجمين أكفاء».
 
وأضاف: «كما وسع الخط الساخن من حجم الشريحة المستفيدة من خدمات الهيئة حيث أتاح لكبار السن من مختلف الجنسيات والقائمين على رعايتهم إمكانية التواصل مع الهيئة والحصول على الدعم في حالات الحماية أو التعرف على موفري الخدمات المرخصين بما يتوافق مع سياسة كبار المواطنين وكبار السن في إمارة دبي، وسيتيح لنا في المستقبل القريب التعرف بشكل أكبر على احتياجات كبار السن ومتطلباتهم والعمل مع شركائنا لتطوير خدمات وبرامج تلبي هذه المتطلبات».
 
وتابع: «تتوفر خدمات الهيئة عبر المنصات التقليدية والخدمات الذكية، ويساهم وجود خط ساخن يعمل على مدار الساعة ويستقبل الاتصالات باللغتين العربية والإنجليزية بالإضافة إلى لغة الإشارة، في تسهيل وصول أفراد المجتمع من الفئات الأكثر عرضة للضرر إلى المساعدة بدون تأخير وإتاحة المجال لنا للتدخل بالشكل الأمثل لحمايتهم ودعمهم.
 
ويعد أبرز الأمثلة على ذلك فئة الأطفال حيث يتيح الخط الساخن لهم التواصل لطلب المساعدة في حال حدوث أي نوع من الانتهاكات أو الإساءات كما يتيح لأي شخص مقرب من الطفل الإبلاغ مع الحفاظ على سرية المبلغ».
 
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان