"بناء" تختتم المخيم العلمي الرابع لأيتام المملكة وتكرم الطلاب المشاركين
13 يناير 2021 - 29 جمادى الأول 1442 هـ( 25 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > رعاية اليتيم
الدولة :المملكة العربية السعودية > الدمام

 

اختتم المخيم العلمي الرابع لأيتام المملكة (مسبار) الذي نظمته جمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية بالشراكة مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، الذي شارك فيه (102) يتيم من الطلاب والطالبات المميزين في الصف الثالث الثانوي ينتمون لـ(23) جمعية لرعاية الأيتام من مختلف مناطق المملكة.
 
وهدف المخيم، الذي أقيم بالشراكة مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن خلال الفترة من 3 إلى 10 يناير 2021، إلى فتح آفاق المشاركين في المجالات التقنية الحديثة من خلال انضمام كل طالب وطالبة إلى أحد المسارات العلمية في المخيم؛ وهي إنترنت الأشياء وعلم البيانات والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني.
 
حضر الحفل، الذي أقيم عن بعد، رئيس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور محمد السقاف، ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية خالد الزامل، وحضور أعضاء مجلس إدارة الجمعية، ومدير عام الجمعية عبدالله الخالدي، وعدد من مديري الجمعيات المشاركة في المخيم، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين بالجامعة والجمعية.
 
وأكد رئيس الجامعة د. محمد السقاف، خلال كلمة ألقاها خلال الحفل، أن الجامعة حريصة على إنجاح هذه التجربة، ونعتزّ كثيرًا بالمشاركة في تنظيمها للمرة الثالثة وتوظف كل إمكاناتها وقدراتها العلمية والتقنية لمساعدة المناسبة على تحقيق أهدافها النبيلة في توسيع مدارك المشاركين في المجالات التقنية الحديثة.
 
وأضاف الدكتور السقاف أن مشاركة الجامعة في تنظيم المخيم هي تعبير عملي عن اقتناعها المبكر بأن دور الجامعة يتجاوز التدريس والتطوير والبحث إلى دور أكثر رحابة واتساعًا وهو خدمة المجتمع المحيط بها والاهتمام بشواغله ومواكبة آماله وطموحاته، خاصة إذا كانت المناسبة تتعلق بفئة عزيزة وغالية من أبناء مجتمعنا، كما أننا نلمس بوضوح حرص الأساتذة على إنجاح المخيم ومبادرتهم إلى المشاركة به وتفانيهم في إنجاحه وضمان تحقيق الطلاب والطالبات المشاركين به الاستفادة القصوى منه.
 
من جانبه قال نائب رئيس مجلس إدارة جمعية بناء لرعاية الأيتام خالد الزامل: إن المخيم العلمي الرابع تم تنظيمه عن بعد نظراً للقيود التي فرضتها الجائحة؛ مما جعلنا قادرين على استثمار التقنية وتدريب الأبناء على كيفية توظيفها واستخدامها بالشكل الأمثل، مشيراً إلى أن الشراكة مع جامعة عريقة كجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والاستفادة من خبرات الأساتذة المتخصصين في المجالات العلمية للمخيم ساهمت بشكل كبير في نجاح المخيم.
 
بدوره قال مدير عام جمعية بناء لرعاية الأيتام عبدالله الخالدي: إن عدد الساعات التدريبية للطلاب والطالبات خلال فترة المخيم بلغ (2000) ساعة تدريبية، فيما بلغ عدد أعضاء هيئة التدريس الذين شاركوا في فعاليات البرنامج (20) عضو هيئة تدريس، كما شهد المخيم مشاركة (8) من الطلاب الذين شاركوا في جميع النسخ الثلاث للمخيم في الأعوام السابقة وتميزوا فيها؛ حيث تم التعاقد معهم ليكونوا مساعدي مشرفين ويتولون مهام إشرافية خلال فترة المخيم، وقد تم تأهيلهم وتدريبهم من خلال برنامج تدريبي استمر 3 أيام قبل انطلاق المخيم.
 
 
مصدر الخبر :
سبق