جامعة الإمام عبدالرحمن تبرم عقدًا لتنفيذ النسخة الثانية من دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية بالشرقية
13 يناير 2021 - 29 جمادى الأول 1442 هـ( 101 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :دراسات وأبحاث
الدولة :المملكة العربية السعودية > الاحساء

 

أبرمت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، أمس في رحاب الجامعة، عقد تنفيذ مع مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية؛ بهدف تنفيذ النسخة الثانية من دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية في المنطقة الشرقية.
 
وقد وقّع العقد من الجامعة عميد معهد الدراسات الاستشارية والخدمات الدكتور عبد الكريم بن خلف الهويش، وأمين عام مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية لولوة بنت عواد الشمري، بحضور عميدة كلية الآداب الدكتورة مشاعل العكلي، ومدير عام العلاقات العامة والإعلام المهندس طفيل اليوسف.
 
وفي هذا السياق، أوضح “الهويش” أن هذه الاتفاقية تمثل استمرارًا للمرحلة الأولى، وبما يتفق مع مبادرات رؤية المملكة 2030 وإحدى القواعد الأساسية في الرؤية هي المسؤولية الاجتماعي، وجاءت هذه الدراسة لبلورة هذه الفكرة، وتم الاتفاق على أن تقوم كلية الآداب بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بتنفيذ هذه الدراسة، برئاسة عميدة الكلية الدكتورة مشاعل العكلي، وفريق متخصص في مجال المسؤولية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية، إضافة إلى الجوانب الأخرى للمسؤولية الاجتماعية لتغطي جميع الجوانب على المستوى البيئي والاقتصادي، وهي محور مكمّل لمفهوم التنمية المستدامة.
 
وبيّن “الهويش” أن المشروع يهدف إلى حصر ودراسة واقع المسؤولية الاجتماعية لدى القطاعين الحكومي والخاص التي تقدم الخدمة الاجتماعية، ومحاولة الخروج بتصور أو إستراتيجية واضحة المعالم تهدف خدمة أفراد المجتمع بالمنطقة، والمشروع هو امتداد لأعمال مجلس المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، وهو أحد المشاريع المهمة والضخمة؛ لأنه سيتم تغطية كل محافظات المنطقة الشرقية الـ 13 ووضعها ضمن أهداف الدراسة، مضيفًا: “وهي دراسة متعمقة، ونحن نعول على إمكانيات كلية الآداب في هذا المحور المهم من محاور التنمية الوطنية، والتي تستهدف كل أفراد المجتمع والجميع شركاء في التنمية والمسؤولية الاجتماعية الوطنية، ومدة المشروع 11 شهرًا يبدأ في فبراير المقبل 2021م، وينتهي في نهاية ديسمبر من العام نفسه والمشروع”.
 
ومن جانبها، قالت أمين عام مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية: إن هذه الدراسة لواقع المسؤولية الاجتماعية في نسختها الثانية تأتي من إدراك المجلس الريادي في هذا المجال، ولأهمية وجود منهجية علمية ودراسة بحثية معتمدة من أرض الميدان عن المسؤولية الاجتماعية، ويأتي ذلك بتوجيه كريم من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- أمير المنطقة الشرقية والرئيس الفخري للمجلس، ومكرمة من رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود- حفظها الله- لمواكبة مستجدات المسؤولية الاجتماعية على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وبما يحقق مستهدفات رؤية السعودية 2030 في مسارها نحو تمكين المسؤولية الاجتماعية.
 
وذكرت “الشمري” أن مساهمات الدراسة في نسختها الأولى تتمحور حول منهجية واضحة ومساندة للجهات الراغبة في دعم المسؤولية الاجتماعية بطريقة علمية وحسب احتياج كل محافظة على حدة، موضحة أن الدراسة الأولى اعتمدت على المنهج الوصفي المسحي من خلال محاور عدة تضمنت الإطار النظري للمسؤولية الاجتماعية كمدخل ونشأة، ومن ثم دراسة ميدانية من خلال ثلاث استبيانات طبقت الأولى على 44 شركة ذات مسؤولية اجتماعية بنسبة 49.44% من المجتمع الأصلي، وثانيها على 161 شركة ليس لديها مسؤولية اجتماعية بنسبة 44.35% من المجتمع الأصلي، وآخرها على 120 مختصًا ببرامج المسؤولية الاجتماعية من مختلف القطاعات بالمنطقة الشرقية، كما أننا نطمح لتوسيع النطاق في الدراسة الثانية؛ بما يتوافق مع مستجدات المسؤولية الاجتماعية على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي.
 
بدورها، نبّهت عميدة كلية الآداب الدكتورة مشاعل بنت علي العكلي بأنه من منظور الرؤى التشاركية واهتمام ودعم رئيس الجامعة الدكتور عبدالله الربيش، تتمحور الدراسة الحالية حول دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية من خلال تحديد احتياجات مجتمع المنطقة الشرقية من برامج ومشاريع المسؤولية الاجتماعية في ضوء أولوياتها، مع حصر المبادرات والبرامج والمشاريع الفعلية الخاصة بالمؤسسات ذات المسؤولية الاجتماعية وتصنيفها في المجالات المختلفة على أرض الواقع، وإلقاء الضوء على التحديات التي تواجهها وتعوق تحقيق أهدافها؛ وصولًا إلى رؤية استشرافية للمسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية تتوافق مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة، وترسم أبعاد المسؤولية الاجتماعية وسبل ربطها باحتياجات المجتمع ذات الأولوية من حيث الخدمات والبرامج والمشاريع؛ بما يحقق أهداف البعد الخاص بالمسؤولية الاجتماعية في رؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠، ومن خلال هذا العقد يقوم بها الباحثون المتخصصون في الدراسات الاجتماعية بالكلية، والموسومة بـ”واقع المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية” لإجراء دراسة علمية في إصدارها – الثاني.
 
 
مصدر الخبر :
الاحساء اليوم