"الحربي" يرعى حفل ختام "تعارفوا" لجائزة التميز لأسر ذوي الإعاقة
30 ديسمبر 2020 - 15 جمادى الأول 1442 هـ( 78 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المعاقون
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

أقام مركز تعارفوا للإرشاد الأسري، برعاية وحضور الدكتور محمد بن عبدالله الحربي مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، وحضور الأميرة نوف بنت عبدالرحمن رئيس مجلس جمعية لأجلهم، الحفل الختامي لجائزة التميز لأسر الأشخاص ذوي الإعاقة.
 
وفي كلمته في الحفل الذي بدأ بآيات من القرآن الكريم رتلها الابن عبدالرحمن الشهري من ذوي الإعاقة، أكد رئيس مركز تعارفوا للإرشاد الأسري الدكتور سعود بن عبدالعزيز المصيبيح، أهمية التشجيع والتحفيز والدعم لأسر ذوي الإعاقة ودورهم الإنساني في خدمة أبنائهم والمجتمع، مشيرًا إلى دور القطاع الخاص والخيري والإنساني الفاعل في إبراز هذا المجال الذي حرصت عليه حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، يحفظهما الله تعالى.
 
وأضاف أن مركز تعارفوا يسعد بتكريم أسر ذوي الإعاقة؛ كونهم الفئة الأكثر عملاً في خدمة أبناء ذوي الإعاقة، والقيام بالمبادرة والبحث عن التميز؛ لما لها من الأثر الإيجابي في تعزيز روح السعادة والرضا عبر مساعدة الآخرين.
 
وقال الدكتور المصيبيح إن مسابقة التميز لذوي الإعاقة والتي نظمها مركز تعارفوا للإرشاد الأسري تأتي لتكريم وتحفيز الأسر التي تميزت في رعاية إبنائها خلال جائحة كورونا.
 
وأثنى المصيبيح على جهود وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية مشيدًا بالدكتور محمد الحربي وحرصه على الأنشطة الإنسانية والإجتماعية في منطقة الرياض، وموجهاً شكره لمؤسسة الجاسر الإنسانية وفندق آرت فيو على رعايتهم ودعمهم للحفل.
 
بعد ذلك قدم فيلم عن جائزة ومسابقة التميز لأسر ذوي الإعاقة، ثم فيلم عن مؤسسة الجاسر الإنسانية وخططها وبرامجها الانسانية والاجتماعية والصحية والتعليمية والخيرية. وألقيت كلمة مؤسسة الجاسر الإنسانية، وتلتها كلمة راعي الحفل الدكتور محمد الحربي.
 
من جهتها، قالت المديرة التنفيذية لمركز تعارفوا للإرشاد الأسري فاطمة أبو طالب إن الدولة تبذل -رعاها الله تعالى - في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين جهدًا كبيرًا وجبارًا لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة من أجل حاضر زاهر ومستقبل باهر، وإلى تكوين علاقة إيجابية بين أفراد المجتمع؛ ليشارك ذوو الإعاقة في نهضة الوطن ،وقد بدأ دورهم الإيجابي يتبلور ويتناغم منسجمًا مع حركة التنمية والتطور التي تشهدها بلادنا الحبيبة في مختلف الميادين.
 
وواصلت: "نحن نسعد بتكريم الفائزين والفائزات بجائزة التميز، ونحث أسر ذوي الإعاقة على المشاركة الفعالة في المسابقات القادمة حتى تعم الفائدة للجميع - إن شاء الله تعالى -ونحقق تطلعات حكومتنا الرشيدة رعاها الله تعالى. وعلى درؤب الخير والعطاء نلتقي بكم جميعًا".
 
من جانبه قدم رئيس لجنة الجائزة الدكتور عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان شكره وتقديره للدكتور محمد الحربي، والأميرة نوف بنت عبدالرحمن، وجميع منسوبي ومنسوبات مركز تعارفوا للإرشاد الأسري وجميع من حضر.
 
وأشاد "آل عثمان" بتعاون الجميع الذى ينمُّ عن حبهم للعمل التطوعي النابع من واجبهم الديني، ويحقق التطلعات التي تتطلع لها حكومتنا الرشيدة - رعاها الله تعالى- مؤكدًا أنه فخورٌ بجميع الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم، حيث إنَّ هذا العمل والجهد المتميز ينعكس بالإيجاب على شخصية الناس، ويحقق آمالهم وتطلعاتهم ورغباتهم.
 
وأوضح "آل عثمان" أن مركز تعارفوا يتطلع -إن شاء الله- إلى تقديم الكثير من البرامج المهمة والأنشطة التي تخدم ذوي الإعاقة على مستوى مملكتنا الغالية، بدعم ومؤازرة الموسرين، والجهات الحكومية والخاصة، والمهتمين بالعمل الخيري والإنساني ابتغاءَ رضى الله سبحانه وتعالى، ثم سعياً لتطوير وتميز أبنائنا ذوي الإعاقة وأسرهم في شتى المجالات.
 
وأخيرًا، تم تكريم الفائزين والفائزات والجهات الداعمة للجائزة ولجنة التحكيم والمنظمين حيث تم تكريم راعي الحفل الدكتور محمد الحربي والأميرة نوف بنت عبدالرحمن والجاسر الإنسانية ممثلاً بالأمين العام الدكتور خالد الرنيني وفندق أرت فيو ممثلاً بمالكه رجل الأعمال محمد الأحمري بدروع تذكارية من مركز تعارفوا، وألقيت تجارب وذكريات ومواقف اختلطت فيها المشاعر والدموع، وأضفت على الحفل طابعًا إنسانيًا جميلاً، ثم التقطت الصور التذكارية للحضور مع أسر ذوي الإعاقة والأبناء
 
 
مصدر الخبر :
سبق