الكويت.. تعاون بين الهيئة الخيرية والأمم المتحدة لتأهيل المساكن المتضررة من انفجار بيروت
29 اكتوبر 2020 - 12 ربيع الأول 1442 هـ( 38 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات السياسية > التعاون الدولي الإنمائي
الدولة :الكويت > الكويت

 

أكد مدير عام الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية م.بدر الصميط على استجابة الهيئة لدعم الجهود المبذولة لاحتواء الآثار الإنسانية لحادثة تفجير مرفأ بيروت. جاء ذلك في حفل توقيع مشروع اعادة تأهيل المساكن المتضررة في بيروت والذي عقد بين الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل) وقال م.الصميط نحن في الهيئة ننظر إلى برنامج «موئل» بعين التقدير والاحترام لجهوده الملموسة في الميدان الإنساني وقد سبق ان استضافت الهيئة الخيرية ورشة عمل للبرنامج للتعرف على جهوده ومسيرته في العراق وآفاق رؤيته لإيواء النازحين العراقيين وهي جهود مقدرة لمنظمة كبيرة ذات حضور انساني واسع، ونحن نحرص على آفاق شراكات فعالة مع العديد من المنظمات الاقليمية والدولية ومن بينها وكالات الأمم المتحدة المتخصصة في المجال الانساني انطلاقا من خطتنا الاستراتيجية 2020-2024 التي تضع وزنا كبيرا للشراكات الاستراتيجية وايمانا منا بأن اي منظمة انسانية لا تستطيع ان تعمل منفردة في الحقل الإغاثي مهما كانت قدرتها، لافتا إلى انه فور وقوع انفجار مرفأ بيروت تواصلت الهيئة الخيرية مع الجمعيات الخيرية اللبنانية المعتمدة في وزارة الخارجية الكويتية وقد خصصت الهيئة 250 ألف دينار كمرحلة اولى لإغاثة ضحايا الانفجار قبل مرور 24 ساعة من وقوعه.. فأطلقت الهيئة الخيرية (أغيثوا بيروت) شملت توزيع 9000 سلة غذائية، 10000 طرد غذائي، وترميم وإصلاح 300 مسكن متضرر وتوفير أدوية ومستلزمات طبية للمراكز الطبية المحيطة بموقع الانفجار بالتعاون مع شركائنا من الجمعيات الخيرية اللبنانية.
 
وقدمت المشاركين رئيسة بعثة المستلزمات بالأمم المتحدة د أميرة ابو الحسن حيث قدمت د.عرفان علي الممثل الإقليمي للدول العربية تحدث مباشرة من القاهرة عن الاتفاقية بين الهيئة الخيرية وبينهم حول إعادة وتصليح 100 منزل متضرر وقال ان هذا البرنامج سيساعد على خلق فرص عمل من خلال أعمال الترميم وأن هذا مشروع رائد بين دولة الكويت وبين الأمم المتحدة، بعدها تحدث من بيروت ممثل المجلس ببلدية برج حمود (الجهة المستفيدة) جورج كريكوريان من مكتب برنامج الأمم المتحدة في بيروت مشيرا إلى ان هناك 30 ألف منزل متضرر في بيروت وان هذا المشروع سيساعد على تأهيل المساكن في منطقة بوحمدون ثم قامت د. أميرة بتسليم بدر الصميط نسختها ونسخة من الاتفاقية.
 
مصدر الخبر :
جريدة الأنباء