البحرين.. 6774 شابا وشابة يشاركون في استطلاع رأي حول مرتكزات العمل الشبابي
22 اكتوبر 2020 - 5 ربيع الأول 1442 هـ( 115 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :دراسات وأبحاث
الدولة :البحرين

 

شارك السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة والدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة (دراسات (والدكتور رائد بن شمس المدير العام لمعهد الإدارة العامة – بيبا، في لقاء مشترك عبر الاتصال المرئي عن بعد، لتسليم واستعراض نتائج دراسة استطلاع الرأي حول مرتكزات العمل الشبابي والتي قام بتنفيذها مشاركو البرنامج الشبابي القيادي المتقدم «هايبو يوث» في نسخته الثانية بمشاركة 6774 عينة شبابية من الجنسين، والتي تهدف إلى تحديد احتياجات الشباب البحريني للمرحلة المقبلة.
 
وقال وزير شؤون الشباب والرياضة في مداخلته أثناء اللقاء المشترك «إن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى أكد جعل مسألة تمكين الشباب أولوية وطنية لتحفيز مشاركتهم الفعالة وإننا في الوزارة حريصون على تنفيذ هذا التوجه بالإضافة إلى تنفيذ رؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب والرامية إلى تطوير العمل الشبابي في المملكة وفقا لمرتكزات محددة تساهم في عملية تطوير البرامج والمشاريع».
 
وتابع «تم تحديد المرتكزات الخمسة والتي تمثل الأمل لمستقبل الشباب وستكون لها انعكاسات إيجابية على مسيرة الحركة الشبابية باعتبار هذه الدراسة حققت كافة الجوانب العلمية وشارك فيها عدد كبير من الشباب البحريني الأمر الذي يؤكد أن نتائجها نابعة من الشباب وتحديد أولوياته».
 
ومن جانبه أكد الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز «دراسات» أن النهج الإصلاحي الشامل لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى وضع رؤية متقدمة وملهمة، للنهوض بواقع الشباب في مختلف المجالات، وأطلق في مرحلة مبكرة جهودًا رائدة ومشهودة، لتأهيل الشباب وتمكينهم.
 
وأوضح رئيس مجلس الأمناء أن مشاركة مركز «دراسات» في استطلاع رأي الشباب تأتي في إطار دوره ورسالته كمؤسسة فكرية وبحثية، تسعى إلى تحقيق «الشراكة المجتمعية» والتفاعل الإيجابي مع البيئة المحلية، حيث يعتبر الاستثمار في العنصر البشري، وخاصة الشباب، أحد أولويات المركز الأساسية.
 
وأشار الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة إلى أن المركز يقوم حاليا بتنفيذ برنامج تدريبي لتأهيل قدرات الشباب، وتطوير مهاراتهم البحثية والتطبيقية والابتكارية، تفاعلاً وتنفيذًا لمبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، بإطلاق برنامج «فرص» كأحد مبادرات البرنامج الوطني لتطوير القطاع الشبابي والرياضي «استجابة».
 
وشدد رئيس مجلس الأمناء على أهمية الاستعانة بالبحوث العلمية واستطلاعات الرأي، لتحقيق أقصى استفادة من قدرات الشباب، مبينا أن شراكة الشباب تمثل محور اهتمام المؤسسات الوطنية، وهناك مبادرات متلاحقة لتعزيز هذه الشراكة.
 
وأكد الدكتور رائد محمد بن شمس مدير عام معهد الإدارة العامة «بيبا» أهمية دور الشباب في بناء مستقبل المملكة، مشيرًا إلى ضرورة توظيف أدوات البحث العلمي والدراسات المبنية على الأسس الصحيحة في استنباط النتائج والتوصيات التي من شأنها أن تساهم في تهيئة الشباب لإدارة عجلة التنمية في المملكة وقيادة العمل الحكومي بفعالية.
 
وأضاف د. بن شمس: إن دراسة مرتكزات العمل الشبابي في البحرين تعكس التكامل والشراكة المتينة ما بين معهد الإدارة العامة، وزارة شؤون الشباب والرياضية ومركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية من أجل النهوض بالشباب البحريني، موضحًا أن الدراسة ستؤسس لبناء قاعدة وطنية صلبة تمنح كافة الشرائح الشبابية فرصًا تنافسية عادلة.
 
وتابع د. بن شمس حديثه قائلاً: «إن تطوير القطاع الشبابي يخدم تطلعات مملكة البحرين ورؤية 2030 من خلال بناء جيل قادر على المشاركة في تحقيق التغيير الإيجابي ويؤثر في صناعة القرار، مؤكدا أن معهد الإدارة العامة يضع كافة أدواته وخبراته وبرامجه في خدمة الشباب البحريني».
 
مصدر الخبر :
أخبار الخليج