"تركي بن محمد بن فهد" يثمن دعم القيادة الرشيدة للعمل الخيري والإنساني
17 اكتوبر 2020 - 30 صفر 1442 هـ( 28 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات
الدولة :المملكة العربية السعودية > الدمام

 

ترأس الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة مؤسسة تعليم الخيرية اجتماع المجلس الثاني (عن بعد) بحضور أعضاء المجلس. كل من إحسان بن فريد عبدالجواد، عصام بن عبدالقادر المهيدب، خالد بن عبدالرحمن العبدالكريم، خالد بن محمد البواردي، عبدالهادي بن حمد الزعبي، عيسى بن حسن الأنصاري.
 
وفي مستهل الاجتماع أكد رئيس المجلس على الدور المهم الذي تقوم به المؤسسات الخيرية بالمملكة في عمليات التنمية جنباً إلى جنب مع المؤسسات الحكومية للإسهام في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.. مثمناً الدعم الكبير الذي يلقاه العمل الخيري والإنساني من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.
 
وأضاف بأنه في ظل التطورات والمتغيرات التي يشهدها العالم والعمل الخيري والإنساني على وجه الخصوص أصبحت المسؤولية أكبر على المؤسسات الخيرية سواء من جانب تحمل مسؤولياتها وتنمية مواردها المالية وتنويع مصادر الدخل لديها.. أو من جانب تقديمها لخدمات ومشاريع تسهم في خدمة المجتمعات وتحقيق أهداف التنمية الشاملة التي تشهدها بلادنا.
 
بعد ذلك ناقش الاجتماع الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذ بشأنها القرارات اللازمة.. والتي كان من أهمها تطوير وتنمية أوقاف المؤسسة واستثمار مواردها المالية لتنوع المصادر تحقيقاً لأهداف المؤسسة الاستراتيجية.
 
كما بحث المجلس الموضوعات المتعلقة بالمشاريع التنموية للمؤسسة والاستثمارية والتي تحقق الأهداف الاستثمارية وتقدم خدماتها للمجتمع وأفراده.
 
صرح بذلك أمين عام المؤسسة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري، مفيداً بأن المؤسسة ومن منطلق أهدافها الإستراتيجية تسعى إلى تنمية وتطوير مواردها المالية من خلال زيادة الموارد المالية الواردة من أوقاف المؤسسة في سبيل تحقيق أهدافها الإستراتيجية، والتي تسهم أيضاً في عمليات التنمية التي تشهدها البلاد ولتكون مؤسسة خيرية منتجة تعمل مع مثيلاتها لتحقيق أهداف التنمية الشاملة.
 
يذكر أن مؤسسة تعليم الخيرية وضعت لها إستراتيجية خمسية للخمسة سنوات القادمة ورصدت أهدافاً ورؤى تتوافق مع رؤية المملكة 2030.
 
 
مصدر الخبر :
سبق