الكويت.. الصويلح: «ورتل لشؤون القرآن» خرّجت 42 حافظاً منذ جائحة «كورونا»
29 سبتمبر 2020 - 12 صفر 1442 هـ( 50 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات التعليمية والبحوث > تعليم القرآن
الدولة :الكويت

 

قال المشرف العام لحلقات تحفيظ القرآن الكريم بإدارة القرآن الكريم والسنة النبوية التابعة ل‍جمعية النجاة الخيرية جزاع الصويلح إن إدارة «ورتل» حرصت على استثمار جائحة كورونا وتحويلها إلى منحة وذلك من خلال تفعيل حلقات تحفيظ القرآن الكريم عن بُعد، وذلك إيمانا منا بأن ثبات القلوب يكون بالقرآن الكريم، وأنه في حال الأزمات والكوارث تحتاج القلوب بشدة إلى القرآن الكريم ليشعرها بالطمأنينة والأمان ويذهب عنها الخوف والقلق.
 
وتابع الصويلح ان الفكرة لاقت إقبالا كبيرا من المشاركين من داخل الكويت وخارجها، حيث لدينا عدد 234 معلما ومعلمة ونقيم عدد 272 حلقة يستفيد من هذه الجهود 3214 حافظاً وحافظة يشاركون معنا من خلال وسائل التواصل الحديثة، وللتعرف على مزيد من جهود إدارة ورتل لشؤون القرآن الكريم والسنة النبوية كان لنا الحوار التالي مع جزاع الصويلح:
 
في البداية حدثنا عن جهود إدارة «ورتل» لشؤون القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة خلال أزمة كورنا؟
 
٭ منذ بداية الأزمة حرصت إدارة ورتل على اتخاذ خطوات سريعة وعاجلة لضمان استمرار حفظ القرآن الكريم، حيث عملنا على استثمار جائحة كورونا وتحويلها من محنة إلى منحة وذلك من خلال تفعيل حلقات تحفيظ القرآن الكريم عن بُعد، وهذا لإيماننا الشديد بأن في حال الأزمات والكوارث تحتاج القلوب بشدة إلى القرآن الكريم ليشعرها بالطمأنينة والأمان ويذهب عنها الخوف والقلق النفسي والرعب وغيرها من الأمراض الخطيرة التي تنتشر في مثل هذه الأوقات، فثبات القلوب يكون بالقرآن الكريم، وحرصنا كذلك على تفعيل التباعد الاجتماعي واحترام قرارات وزارة الصحة فقمنا بعمل اللقاءات عبر المنصات الإلكترونية للتواصل عن بُعد، ولاقت الفكرة إقبالا كبيرا من المشاركين من داخل وخارج الكويت حيث أقام معلمونا البالغ عددهم 234 معلما ومعلمة 272 حلقة قرآنية استفاد من هذه الجهود 3214 حافظا وحافظة، حيث قام فريق العمل خلال هذه الفترة باستثمار وسائل التواصل الحديثة في فتح نوافذ جديدة لتشجيع الطلاب والطالبات على حفظ القرآن الكريم. ان هذا العمل يعكس حرص النجاة الخيرية على ضرورة تعزيز التواصل مع المشاركين وحثهم على الاستمرار في حفظ القرآن الكريم.
 
وأقمنا كذلك حلقات الإسناد «القراءات العشر المتواترة» عدد 60 حلقة والتي استفاد منها 60 شخصا، وقدمنا 31 رسالة مجتمعية توعوية استفاد منها قرابة 8000 شخصا، وأقمنا دورات متخصصة في علوم القرآن الكريم عددها 65 دورة استفاد منها أكثر من 5000 شخص، وخرجنا خلال الأزمة عدد 35 خاتما للقرآن الكريم وعدد 24 خاتما وخاتمة بالسند المتصل للنبي صل الله عليه وسلم، بجانب العديد من الأنشطة والفعاليات الخاصة بشريحة النساء والأطفال والتي لاقت تفاعلا كبيرا.
 
حدثنا عن محاضرات «في رحاب القرآن الكريم»؟
 
٭ محاضرات «في رحاب القرآن الكريم» تتضمن فوائد متعددة للمتخصصين وغيرهم مثل: علوم القرآن، وتاريخ المصحف، ونشأة القراءات، وآداب التلاوة، وهدايات القرآن وأعلنت إدارة «ورتل» عن فتح باب التسجيل بمحاضرات «في رحاب القرآن الكريم» في شهر أبريل الماضي، عبر المنصات الإلكترونية للتواصل عن بُعد. وفيما يتعلق بموعد المحاضرات، أقيمت المحاضرات يومي الجمعة والأحد والأربعاء من كل أسبوع الساعة 1 ظهرا وقدمها الشيخ أحمد سمير عبد السلام، وهناك موعد آخر للمحاضرات أيام الاثنين والخميس الساعة 4:30 وقدمها الشيخ عمرو شيخون. والاشتراك في المحاضرات مجاني كما سيتم منح شهادة حضور للمشتركين، وقد لاقت المحاضرات تفاعلا كبيرا.
 
ماذا عن نصيب الجاليات غير العربية من إدارة «ورتل»؟
 
٭ تبذل إدارة «ورتل» جهودا حثيثة تجاه تعليم وتحفيظ الجاليات غير العربية القرآن الكريم حيث تقيم 10 حلقات للتحفيظ، تضم 110 مشاركين ومشاركة من شتى الجاليات ضيوف دولة الكويت، حيث نمتاز في إدارة «ورتل» بإقامة حلقات القرآن الكريم لكل شرائح المجتمع ونستمر طوال العام، وفيما يخص شريحة غير الناطقين بالعربية فحلقاتنا متواجدة في حولي والمنقف والسالمية، وتحظى الحلقات بتفاعل مميز حيث كان من ثمراتها قبل أزمة كورونا أنه كان يحضر الآباء من الجالية الهندية والسيلانية والهندية ويشاركون معهم أبناءهم وزوجتهم، وإن شاء الله بعد زوال الجائحة قريبا بإذن الله تعالى سنعزز العمل مع الجاليات بصورة أكبر وأوسع، فقديما كانت إدارة «ورتل» تقيم دورات فصلية لتحفيظ القرآن الكريم للجاليات غير العربية ونظرا للإقبال الكبير والتفاعل المميز تمت إقامتها بصفة مستمرة.
 
نلمس حضورا مميزا لشريحة المهتدين الجدد الذين نعلمهم أحكام تلاوة القرآن، ونبدأ معهم من سورة الفاتحة، وبفضل الله فإن مخرجات العمل مع الجاليات الوافدة بشكل عام فاقت التوقعات، فمنهم من شارف على ختم القرآن الكريم، ومنهم من يحفظ نصف القرآن وهناك من يحفظ ربع القرآن وغيرهم من الحفظة، والعجيب أن أكثرهم لا يجيد اللغة العربية وعندما يقرأ القرآن تجده ينطقه بكل سهولة ويسر.
 
حدثنا شيخ جزاع عن مخرجاتكم خلال عام 2019.
 
٭ أقمنا العديد من الفعاليات والأنشطة والبرامج خلال العام الماضي والتي استفاد منها أكثر من 5714 مشاركا ومشاركة، شملت تخريج مسندين وحفظة لكتاب الله جل وعلا بجانب الحلقات الصباحية والمسائية وغيرها من الأنشطة الأخرى.
 
ان من أهم الانجازات التي حققتها ورتل في عام 2019 تخريج 110 مسندين ومسندة بالسند المتصل للنبي صل الله عليه وسلم وذلك خلال حفل الإسناد الخامس والذي أقيم بمقر الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وبرعاية كريمة من إدارة الثقافة الاسلامية بوزارة الأوقاف وسط حضور كبير للمكرمين وذويهم وأعضاء مجلس إدارة الجمعية ولجانها ومعلمي إدارة «ورتل»، وبفضل الله وتوفيقه ختم القرآن الكريم كاملا من حلقاتنا الصباحية والمسائية عدد 330 طالبا وطالبة، حيث يشارك معنا في الحلقات الصباحية أكثر من 2650 طالبا وذلك من خلال 97 حلقة، وتقام هذه الحلقات في مدارس النجاة حيث تبدأ الساعة 6:30 صباحا وبفضل الله ساهمت هذه الحلقات في تقوية مهارة الحفظ لدى الطلاب، وكذلك تنمية قدراتهم اللغوية والخطابية وغيرها من المكتسبات الرائدة التي حققوها من هذه المجالس المباركة. وفيما يتعلق بالحلقات المسائية فلدى «ورتل» 33 مركزا قرآنية منتشرة في كل مناطق الكويت، ومن خلال هذه المراكز خرجنا أكثر من 116 طالبا، حيث نقيم 113 حلقة قرآنية.
 
مصدر الخبر :
جريدة الأنباء