عمان.. “مبادرة نساء عمان” تنفذ 5 مشاريع لتمكين المرأة
23 سبتمبر 2020 - 6 صفر 1442 هـ( 42 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مجالات اجتماعية أخرى
الدولة :سلطنة عمان

 

عقدت “مبادرة نساء عمان” التابعة لفريق مسقط الخيري اجتماعًا أمس بمقر الفريق لمناقشة تطورات العمل في المشاريع الخمسة التي تنفذها المبادرة حاليًا لتمكين النساء في الأسر ذات الدخل المحدود اقتصاديًا.
وأشارت سميرة بنت جعفر الخابورية رئيسة المبادرة أن الاجتماع عقد بحضور رئيسات المشاريع التي تنفذ حاليا بمقر الفريق، حيث تمت متابعة تلك المشاريع، وهي مشروع الحقائب المدرسية، ومشروع المرأة الساحلية، ومشروع البخور والمخمريات، إلى جانب تجهيز المواد الخام لباقي المشاريع التي ستبدأ الأسبوع المقبل، وهي مشروع الفضيات، ومشروع الخياطة.
وتابعت موضحة: نحرص خلال هذه المشاريع على تثقيف رئيسة كل مشروع بالأهداف المرجوة لكل مشروع، ثم لاحقًا تجتمع رئيسة الفريق مع المتدربات لشرح ما سيتم خلال الدورة التدريبية، واستعراض الخطة التفصيلية، حيث نحرص في المبادرة على تقديم الدورات التدريبية والتأهيلية، وتوفير المواد الخام لكل مشروع، وخطتنا فتح محل لاحقًا لبيع منتجات كل مشروع.
فمبادرة نساء عمان للمرأة العمانية تأتي في إطار استراتيجية خاصة لخدمة المجتمع، وتتخذها كبوابة واسعة للمشاركة الفاعلة في الأخذ بيد المبدعات والمبادرات والمساهمات في الحراك التنموي، من خلال التمكين ببرامج تطبيقية تساهم في توفير الوسائل الثقافية والتعليمية والمادية؛ حتى يتمكن الأفراد من المشاركة في اتخاذ القرار والتحكم في الموارد.
وتتخذ “مبادرة نساء عمان” بعدين: الأول هو: العمل على تثقيف المرأة لتمكينها في مواجهة التحديات التي تقف حجرة عثرة في طريقها إلى عالم المال والأعمال.
والبعد الثاني: التطبيق في صورة برامج (تأهيلية وتدريبية) تدعم مشاركة المرأة وزيادة فرصها، سواء على صعيد تشكيل القدرات أو استخدام وتوظيف تلك القدرات في الحراك التنموي الفاعل.
وأضافت: إن المبادرة ستقدم عدة مشاريع تنموية واستثمارية للمرأة العمانية خلال الفترة المقبلة، وهي مشروع الخياطة، ومشروع الفضيات، ومشروع المرأة الساحلية، وكذلك مشروع البخور والمخمريات، ومشروع الكمة العمانية، ومشروع التنجيد، والديكوباج.
ونهدف إلى نشر الوعي بين أفراد المجتمع العماني بالاعتماد على الذات لإيجاد مصدر دخل لتحسين الوضع المعيشي، وتنمية وتعزيز مهارات الحالات المستهدفة، وذلك عن طريق التدريب والتأهيل والدعم المالي والفني، وكذلك تعزيز دور المرأة العمانية في تحسين اقتصاد الأسرة، وتنفيذ برامج توعوية في مجال التمكين الاقتصادي لأسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود.
وقالت رئيسة المبادرة: إن آلية التنفيذ لهذه المشاريع ستكون من خلال إقامة دورات تدريبية لتأهيل المرأة العمانية لإنتاج المنتجات العمانية بمواصفات ومقاييس الجودة، وتوفير الوسائل الثقافية والتعليمية والمادية؛ حتى تتمكن المرأة العمانية من المشاركة في اتخاذ القرار والتحكم في الموارد. إلى جانب تقديم الدعم المالي والفني، والعمل على تقديم برامج لترويج وتسويق المنتجات العمانية، ومواجهة تحديات سوق العمل.
 
التسويق
 
من ناحيتها، أشارت أنيسة الرئيسية رئيسة فريق مسقط الخيري أنه تم تخصيص الطابق العلوي من مبنى الفريق لتنظيم هذه الدورات التدريبية، حيث تم تجهيز كل غرفة بجميع المعدات والمواد اللازمة لبدء التدريب، كما تمت الاستعانة بمدربين ومختصين لكل مشروع من أجل تدريب الفتيات، كما تم تخصيص مساحة في نفس الطابق لتكون معرضًا دائمًا لجميع منتجات الدورات المختلفة للمبادرة.
كما نحرص على تدريب الفتيات على تسويق منتجاتهن، حيث توجد غرفة خاصة بها أجهزة حاسوب، ومدرب خاص في هذا المجال، فبعد انتهاء كل دورة تدريبية تحصل المشاركة على تدريب آخر حول كيفية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة من أجل التسويق لمنتجاتهن، وبالتالي تستطيع من خلال وجودها في المنزل الحصول على زبائن، كما نقوم بدورنا كفريق بالترويج لهذه المنتجات من خلال وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالفريق.
 
مصدر الخبر :
جريدة عمان