الكويت.. «السلام الخيرية» تفوز بالمركز الأول لجائزة التميز محلياً وعربياً
20 سبتمبر 2020 - 3 صفر 1442 هـ( 26 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات التنموية
الدولة :الكويت

 

أكد عضو الاتحاد العربي للعمل التطوعي د.فنيس العجمي أن الكويت منارة مضيئة في العمل الخيري، وهذا التميز نابع من توجيهات «قائد الإنسانية» صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الذي استحق هذا اللقب عن جدارة واستحقاق وبشهادة العالم اجمع.
 
جاء ذلك خلال حفل تكريم جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية بمناسبة فوزها بالمركز الأول كأفضل مبادرة مؤسسية على مستوى الوطن العربي من قبل الاتحاد العربي للعمل التطوعي.
 
وقال العجمي إن حصول الجمعية على المركز الأول يثلج القلب ويجعلنا نفخر بكل ما تقوم به الجمعيات الخيرية الكويتية، خاصة أن جائزة التميز ليس من السهل الحصول عليها، كما أن الجمعية حصلت على الجائزة الأولى من بين 22 دولة مشاركة، مما يدل على محبة الناس لعمل الخير وطيب أهل الكويت ومسارعة الجمعيات لتقديم الخير، كما ان الجمعية السلام لم تتوان يوما واحدا في العمل منذ بداية أزمة كورونا.
 
وأضاف: علينا مسؤولية كبيرة أمام مجتمعنا الكويتي وأمام الاخوة في البلاد العربية الذين طلبوا نقل تجربة الكويت في العمل الخيري والإنساني، وخاصة أن جمعية السلام فازت بجائزتين للتميز، جائزة التميز على مستوى الكويت وجائزة التميز على المستوى العربي، لافتا إلى أن حصولها على المركز الأول بجدارة واستحقاق كان نتيجة جهود الجمعية الكبيرة في العمل الخيري والإغاثي والإنساني والتطوعي والعمل التنموي والتأهيل الحرفي.
 
من جهته، قال مدير عام وعضو مجلس الإدارة لجمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية د.نبيل العون: بالأصالة عن نفسي وعن الفرق التطوعية أتقدم بجزيل الشكر للاتحاد العربي للعمل التطوعي على اختيار جمعية السلام في المبادرة المكرمة للجمعيات والمؤسسات على مستوى الوطن العربي، مبينا أن حصول الجمعية على هذا النجاح والتكريم جاء نتيجة لعمل كبير ودؤوب من أعضاء الجمعية وموظفيها ومتطوعيها، خاصة أن النجاحات التي حققتها الجمعية خلال 16 يوما بلغت 20 مليون دولار من حملة الشاحنات لسورية واليمن، وتم توجيه
 
كتاب شكر للجمعية من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية د.أنس الصالح الذي أعرب عن شكره الكبير لدعم الجمعية للجهود الحكومية في مكافحة فيروس كورونا، وكذلك نجاحها في ابتعاث اكثر من 560 جهاز تنفس عالي الجودة لإخواننا في قرغيزيا والذي ساهم مساهمة فعالة في تقليل مرض كورونا.
 
ولفت العون الى تجهيز 205 شاحنات لإخواننا في سورية واليمن، ونجاح الجمعية في مكافحة الفيروس، حيث أنفقت خلال الأربعة أشهر الماضية 4 ملايين دولار لدعم العمالة المتضررة والأسر المتعففة والمحاجر، وإنشاء منزل في اليمن للمتضررين جراء السيول التي جرفت البيوت وشردت السكان، مؤكدا استمرارها في العمل الخيري والإنساني وإغاثة إخواننا في لبنان بالإضافة الى استمرار بناء القرى في سورية وإنشاء قرية متكاملة باليمن.
 
 
مصدر الخبر :
جريدة الأنباء