عمان.. وزيرة التنمية الاجتماعية تؤكد : العمل الاجتماعي تكاملي لا يتحقق النجاح فيه إلا بتكاتف وتعاون الجميع
20 سبتمبر 2020 - 3 صفر 1442 هـ( 30 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات
الدولة :سلطنة عمان

 

أكدت معالي ليلى النجار وزيرة التنمية الاجتماعية أن العمل الاجتماعي تكاملي لا يتحقق النجاح فيه إلا بتكاتف وتعاون كل الجهات الحكومية والأهلية والخاصة مع المجتمع ومعالجة العديد من القضايا الاجتماعية وتعزيز دور الأسرة وتماسكها وترابطها ولا يمكن للتنمية الاجتماعية أن تعمل دون التعاون والتواصل مع الجهات الأخرى ولا سيما مكاتب المحافظين في ظل المهام التي أوكلت للمحافظات ضمن رؤية عمان 2040 .
وذلك ضمن برنامج الزيارات الاستطلاعية قامت وزيرة التنمية الاجتماعية يومي الأربعاء والخميس الماضيين بزيارة المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة والدوائر التابعة لها وزيارة دائرة التنمية الاجتماعية بمحافظة البريمي.
وقد التقت معالي الوزيرة خلال تلك الزيارة بسعادة السيد الدكتور حمد بن أحمد البوسعيدي محافظ البريمي وسعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي محافظ شمال الباطنة كلا على حده.
وقامت معالي وزيرة التنمية الاجتماعية بزيارة كل من دوائر التنمية الاجتماعية في بركاء والرستاق والمصنعة والخابورة وشناص والمديرية العامة للتنمية الاجتماعية في صحار إلى جانب زيارة دائرة التنمية الاجتماعية بولاية البريمي ، اطلعت خلالها على سير العمل والوقوف على الخدمات الاجتماعية التي تقدم لكافة المستفيدين في المجتمع ، مؤكدة أن التحديات موجودة ولكن علينا جميعاً أن نتكاتف من أجل تذليل كافة الصعوبات والتغلب على تلك التحديات وأن نحرص جميعا على إيجاد شراكة حقيقة مع مختلف الجهات سواء العامة أو الجهات الخاصة والتطوعية التي تعتبر شريك أساسي للنهوض بالعمل الاجتماعي وداعم رئيسي للكثير من المشاريع وأن نطرق أبواب القطاع الخاص وفق رؤية وبرامج هادفة تخدم المجتمع.
 
زيارات ميدانية
كما قامت معالي الوزيرة بزيارة دار الرعاية الاجتماعية للمسنين بالرستاق ومراكز الوفاء لتأهيل الأشخاص المعاقين في كل من الرستاق والخابورة والبريمي واستمعت في تلك المراكز لشرح مفصل عن الخدمات والبرامج التأهيلية التي تقدم للمستفيدين من فئة الأشخاص ذوي الإعاقة ، مؤكدة أن تطوير وتحسين الخدمة لابد أن ينبع من القائمين على تلك المراكز لقربة من الخدمة المقدمة كما أشارت معاليها إلى وجود تحديات خلال المرحلة الحالية في استقبال الطلبة مع بداية العام التأهيلي والمفترض أن يكون في شهر نوفمبر القادم وعلينا أن ندرس كل الاحتمالات وتحديد الأولويات لأن تلك الفئة من المعوقين سريعة التأثر بالظروف الصحية خاصة خلال هذه الفترة العصيبة مع تداعيات جائحة كورونا (كوفيد 19). مؤكدة على ضرورة التزام هذه المراكز بأخذ كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية من المرض.
 
مصدر الخبر :
جريدة عمان