"أرفي" تنظِّم اللقاء الافتراضي الأول لـ 3 جمعيات متخصصة في مرض التصلب المتعدد
9 سبتمبر 2020 - 21 محرم 1442 هـ( 64 زيارة ) .
الدولة :المملكة العربية السعودية > الدمام

 

نظَّمت جمعية أرفي للتصلب المتعدد في المنطقة الشرقية مساء أمس الأول اللقاء الافتراضي الأول لثلاث جمعيات متخصصة بمرض التصلب المتعدد في السعودية، بعنوان " الموارد المالية والاستدامة المالية".
 
وتفصيلاً، قدّم اللقاء الأمين العام لجمعية صحة للتوعية والتثقيف في الرياض، الدكتور عبدالله الشاجري، بمشاركة رئيس جمعية عزم للتصلب المتعدد بحائل نزال الصقري عزم، وحضور نائب رئيس جمعية وسم للتصلب المتعدد بجدة نوظاء بن حميد، والمدير التنفيذي لها نورة الزهراني؛ وذلك بهدف تنمية الموارد المالية واستمرار تقديم الخدمات والرعاية الصحية للمصابين بجودة وكفاءة عالية, فيما تعمل جمعية أرفي ووسم وعزم على خدمة نحو ٢٢ ألف مصاب بمرض التصلب المتعدد في السعودية.
 
ومن جهتها، أكدت رئيس مجلس إدارة جمعية أرفى بالمنطقة الشرقية فاطمة الزهراني أن هذا اللقاء هو الجلسة النقاشية الأولى للجمعيات الثلاث لخدمة مرضى التصلب المتعدد، مشيرة إلى أن ٢٢ ألف مصاب على مستوى السعودية ينتظرون من هذه الجمعيات خدمات نوعية.
 
وبيّنت "الزهراني" أن النقاش ركز على أهم مشروعَين لخدمة المصابين، أولهما العلاج الخيري للسعوديين والمقيمين الذين لا يستطيعون دفع تكاليف العلاج في المستشفيات الجامعية والأهلية التي يعالجون بها، لافتة إلى أن أقل تكلفة للعلاج البيولوجي للمريض يصل إلى٥ آلاف ريال، وتنوعت أدوية المرضى حتى وصلت إلى ١٦ نوعًا.
 
وذكرت الزهراني أن المشروع الثاني يتضمن العلاج التأهيلي من خلال تقديم برامج تأهيلية للمرضى، تساعدهم على التعايش مع أعراض المرض اليومية، والتركيز على البرامج التأهيلية للعلاج الطبيعي، والوظيفي، والرياضة العلاجية، والتغذية العلاجية، والعلاج النفسي، وكذلك العلاج بالفن والهواية.
 
وأشارت إلى أن هذا الاتحاد بين الجمعيات المختصة بمرض التصلب المتعدد في السعودية سوف يُسهم في توحيد الجهود، ورفع جودة تقديم الخدمة والرعاية للمصابين. مؤكدة أن هذا الاتحاد عندما يسير في الطريق الصحيح سوف يختصر المشوار أمام الباحثين والأطباء والمختصين للوصول إلى تدخلات علاجية متميزة، وكذلك الوقوف إلى جانب المرضى لجعلهم فئة منتجة، خاصة أنهم من فئة الشباب، في ظل تركيز رؤية السعودية 2030 على تمكين الشباب، وتفعيل دورهم بشكل نوعي في مختلف المجالات.
 
وأكد الأمين العام لجمعية صحة للتوعية والتثقيف في الرياض، د. عبدالله الشاجري، أن هذا اللقاء يعد الأول من نوعه الذي يجمع بين ثلاث جمعيات صحية متخصصة في السعودية لمناقشة "تنمية الموارد المالية والاستدامة المالية"؛ وذلك للوصول بخدمات علاجية، ورعاية طبية ذات جودة عالية، لمرضى التصلب المتعدد. مشيرًا إلى أن نجاح أي برنامج يعتمد على تقليل المصاريف التشغيلية، والتركيز على العبء الأكبر، وهو توفير الخدمة العلاجية للمرضى بجودة عالية.
 
وأضاف بأن البرنامجَين اللذين اقترح تنفيذهما رئيس مجلس إدارة جمعية أرفي بالمنطقة الشرقية فاطمة الزهراني يتضمنان العمل على تنفيذ برنامج العلاج الخيري، وبرنامج العلاج التأهيلي الذي هو من أهم البرامج لمرضى التصلب المتعدد خلال مراحل العلاج. مبينًا أنه تم مناقشة كيفية وطرق تخفيف القيمة العلاجية، خاصة للأدوية البيولوجية ذات التكلفة العالية، التي يحتاج إليها مرضى التصلب المتعدد بشكل متواصل.
 
وأوضح أن تكلفة العلاج بالأدوية البيولوجية تتراوح بين خمسة آلاف وعشرة آلاف للعلاج شهريًّا. مؤكد أنه تم استعراض العديد من التجارب الناجحة خلال اللقاء في مجال تقديم الخدمات العلاجية والرعاية الطبية في السعودية.
مصدر الخبر :
سبق