70 الف جهاز حاسوب لطلاب ذوي الدخل المحدود من حملة خالد الفيصل "تعلم عن بعد"
7 سبتمبر 2020 - 19 محرم 1442 هـ( 77 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تبرعات وهبات
الدولة :المملكة العربية السعودية > مكة المكرمة

 

أشرفت أمارة منطقة مكة المكرمة على تأمين 70 الف جهاز حاسوب وشرائح انترنت لطلاب وطالبات في محافظات وقرى وهجر المنطقة، وذلك استجابة للحملة التي اطلقها مستشار خادم الحرمين الشريفين امير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل "تعلم عن بعد" الاثنين الماضي في حفل اطلاق الموسم الخامس لملتقى مكة الثقافي " كيف نكون قدوة؟ في العالم الرقمي.
 
ولدى اطلاق الحملة قال الأمير خالد الفيصل انه انطلاقا من حرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله، لتطبيق الإجراءات الاحترازية للحفاظ على سلامة المواطن والمقيم جراء جائحة كورونا، ولأهمية دعم وزارة التعليم في جهودها خلال عودة الطلاب والطالبات للدراسة والتعلم، فإنني أعلن وبالتزامن مع اطلاق الموسم الثقافي الخامس لأمارة المنطقة لهذا العام تحت شعار كيف نكون قدوة في العالم الرقمي، عن اطلاق حملة "تعلم عن بعد" لدعم إدارات التعليم في منطقة مكة المكرمة لتوفير أجهزة الحاسب الآلي والهاتف النقال وشرائح الانترنت، لابنائي وبناتي الطلاب والطالبات من ذوي الدخل المحدود في المدن والقرى والهجر ليتمكنوا من مواصلة التعليم.
 
ومع دعوة أمير منطقة مكة المكرمة تفاعلت عدة جهات حكومية وخاصة مع الحملة، وتكونت لجنة تحت اشراف أمارة المنطقة، وفريق عمل مكون من إدارات التعليم وفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وفرع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث عمل الفريق على تحديد الاحتياجات من طلاب وطالبات الاسر من ذوي الدخل المحدود في المحافظات والقرى والهجر لتأمين الأجهزة لهم، وانخراطهم في العملية التعليمية عن بعد، بحسب ما أقرته وزارة التعليم هذا العام، بسبب جائحة كورونا، وحتى لا ينقطع الطلاب والطلاب عن استكمال تحصيلهم العلمي.
 
وأكد المشرف العام على ملتقى مكة الثقافي سلطان الدوسري، ان الاستجابة السريعة من الجهات الحكومية والمؤسسات والشركات الخاصة لحملة الأمير خالد الفيصل "تعلم عن بعد" والتي اعلنها بتبرع الامارة بنصف مليون ريال، يؤكد المسؤولية الاجتماعية التي تتحلى بها هذه الجهات الحكومية والخاصة، والاهتمام الذي يحظى به أنباءنا الطلاب والطالبات من مختلف الجهات الحكومية والخاصة، وتوفير سبل الراحة لهم، والمساهمة في تخفيف اثار جائحة كورونا، باستمرار التعليم في منازلهم وتوفير ما يسهم في هذه الاستمرار دون ان تتكلف الاسر الميسورة ما يثقل كاهلها، او يقلل من تحصيل ابناءها الدراسي.
 
مصدر الخبر :
جريدة المدينة