الإمارات.. مبادرات «خليفة الإنسانية».. خير يتدفق على الفلسطينيين
31 اغسطس 2020 - 12 محرم 1442 هـ( 58 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تبرعات وهبات
الدولة :الإمارات > أبوظبي

 

نفذت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية العديد من المبادرات الخيرية في الأراضي الفلسطينية، شملت مساعدات في مجالات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات، بالإضافة إلى توزيع الطرود الغذائية على العائلات المحتاجة في محافظات قطاع غزة والضفة الغربية والقدس. ونالت مبادرات المؤسسة في الأراضي الفلسطينية إشادة واسعة من المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني، ومن عدد كبير من المسؤولين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
دعم التعليم
 
وقدمت المؤسسة دعماً قيمته 5.5 ملايين درهم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى «الأونروا» لتوزيع مستلزمات وأدوات مدرسية على طلبة مدرسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الابتدائية للبنين والابتدائية المشتركة في شمال غزة. وتم توزيع المستلزمات المدرسية على جميع الطلاب البالغ عددهم نحو 3400 طالب وطالبة، وتعد المبادرة جزءاً من مشروع يهدف إلى حماية الحق في التعليم للاجئين في غزة.
 
وتعتبر مدرسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في منطقة بيت لاهيا شمال قطاع غزة من أفضل المدارس على المستوى التعليمي والتنظيمي في القطاع.
 
وشهدت المدرسة نقلة نوعية في المستوى التعليمي بعد أن تولت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية عملية تطويرها منذ تبنيها في عام 2010 وحتى الآن، حيث عملت على تطوير المدرسة وإنشاء فصول جديدة فيها وتكفلت بتزويدها بالقرطاسية والأدوات المدرسية التي تسهل العملية التعليمية فيها، وحصلت المدرسة نتيجة لذلك على مركز متقدم من بين 220 مدرسة تشرف عليها وكالة «الأونروا» في قطاع غزة. وتوفر المبادرة ما يحتاجه الطلاب والطالبات من معدات وأدوات مدرسية، حيث تعزز المبادرة البرامج المساندة للعملية التعليمية واستمرارها في ظل الأوضاع التي يعيشها الطلبة في قطاع غزة. وتساهم المبادرة الإماراتية بالتعاون مع «الأونروا»، في تخفيف العبء الكبير الذي يقع على عاتق الطلبة وذويهم في غزة، بالإضافة إلى مساعدة مؤسسات التعليم في القطاع لتتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها التعليمية.
 
ومن مبادرات مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية توزيع الطرود الغذائية على العائلات المحتاجة في محافظات قطاع غزة، حيث استفاد منها ما يقارب 24 ألف أسرة خلال العام الماضي. وتم تنفيذ الحملة بالتعاون مع المركز الفلسطيني للتواصل الإنساني «فتا»، وغطت جميع محافظات غزة في إطار مشروع إفطار الصائم الذي تنفذه المؤسسة سنوياً في فلسطين.
 
وتم توزيع الطرود الغذائية في محافظة خان يونس بنجاح كبير من حيث التنظيم واختيار العائلات المستفيدة الذي جرى بناءً على مسح اجتماعي. واستكملت المؤسسة المشروع بتوزيع 32 ألف طرد غذائي على الأسر غير القادرة في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس. كما قامت المؤسسة بتوزيع الطرود الغذائية على العائلات المحتاجة في 19 مخيماً فلسطينياً بإشراف وكالة «الأونروا».
 
ونفذت المؤسسة المرحلة الثانية من المشروع، حيث تم توزيع أكثر من 8000 طرد غذائي تحتوي على اللحوم، وهي المادة الغذائية الأساسية في الوجبة الرمضانية الفلسطينية والتي يتم توزيعها لأول مرة من جانب «الأونروا» على العائلات المحتاجة. وشملت المرحلة الثانية من المشروع توزيع المواد الغذائية على 17000 فرد يعيشون في 19 مخيماً في محافظات الضفة الغربية. نجاح كبيروقال مسؤولون في وكالة الأونروا يشرفون على تنفيذ مشروعات مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في فلسطين إن مبادرات المؤسسة تلقى نجاحاً كبيراً وإقبالاً من جانب المستفيدين، وتعتبر الأفضل من بين البرامج التي نفذتها الأونروا لصالح أي مؤسسة خيرية.
 
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان