الإمارات.. 99.9 % ارتفاعاً في عدد ساعات «دبي للتطوع»
25 اغسطس 2020 - 6 محرم 1442 هـ( 62 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > التطوع
الدولة :الإمارات > دبي

 

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن ارتفاع في عدد الساعات التطوعية التي سجلها برنامج دبي للتطوع بنسبة 99.9% خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام 2019.
 
كما ارتفع عدد المتطوعين النشطين بنسبة 53.6% خلال نفس الفترة، وبينت الهيئة أن فترة الحجر المنزلي والإجراءات الاحترازية ساهمت بشكل كبير في ارتفاع نشاط المتطوعين، وذلك بسبب الحاجة للجهود التطوعية لتلبية طلبات الفئات الأكثر عرضة للضرر، ووجود وقت أكثر لدى المتطوعين يتيح لهم المشاركة في الأعمال المجتمعية.
 
حرص
 
وقال أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع أن الأرقام تبشر بوعي أفرد المجتمع وخاصة الشباب بـأهمية العمل التطوعي وحرصهم على المشاركة في البرامج التي تعزز من التماسك والتكافل الاجتماعي واستثمار أوقات الحجر بشكل إيجابي لمساندة ودعم الفئات الأكثر عرضة للضرر مثل كبار السن. وبين جلفار أن عدد المتطوعين النشطين خلال الستة أشهر الأولى من العام 2020، وصل إلى 29661 متطوعاً، من مختلف الأعمار والجنسيات، كما انضم إلى البرنامج خلال نفس الفترة 2201 متطوع جديد و35 جهة تطوعية جديدة.
 
وقال: «وصل عدد الساعات التطوعية خلال النصف الأول من العام الجاري إلى 245232 ساعة مقارنة بـ 122685 ساعة خلال نفس الفترة من العام الماضي وذلك بزيادة 99.9%، وقد لعبت البرامج المجتمعية النشطة للهيئة وللجهات الحكومية والخاصة خلال أزمة جائحة «كورونا» في تعزيز هذه النسبة وتطوير دور العمل التطوعي في اتجاه خدمة أفراد المجتمع».
 
وارتفع عدد الفعاليات التطوعية التي نظمتها هيئة تنمية المجتمع خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 27.7% من 661 فعالية في العام 2019 لتصل إلى 844 فعالية خلال نفس الفترة من العام 2020، تم تنظيمها من قبل جهات حكومية وخاصة أبرزها شرطة دبي وهيئة الصحة ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف.
 
وبينت الهيئة أن أبرز الفعاليات التطوعية التي استقطبت مشاركة المتطوعين كانت مبادرة (نتواصل ونحمي) المخصصة لحماية ورعاية وتأمين طلبات كبار المواطنين والمقيمين خلال تواجدهم في المنازل أثناء الجائحة والتي شارك فيها حوالي (1425) متطوعاً.
 
وساهمت منصة برنامج دبي للتطوع الذكية وصفحة البرنامج على الموقع الإلكتروني للهيئة في تسهيل وصول المتطوعين وتعريفهم بالمبادرات المطروحة وتسهيل انضمامهم للبرامج، كما تمكنت الهيئة من تقديم البرامج التدريبية لهم عبر برنامج مايكروسوفت تيمز، لتدريبهم على الاحتياجات والمهام المطلوبة لكل عمل تطوعي.
 
وتواصل الهيئة تقديم ورشات عن التطوع عبر مايكروسوفت تيمز، بما يساهم في تسليط الضوء على التطوع كأحد أهم الاستثمارات خلال الأزمات.
 
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان