"مطورون" تؤهل كوادر شبابية في إدارة المشاريع بالمنظمات الأهلية
20 اغسطس 2020 - 1 محرم 1442 هـ( 99 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات التعليمية والبحوث > التدريب
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

تقدم جمعية "مطورون" بوافر الشكر لشركائها؛ حيث حَظِيَ هذا المشروع "كوادر شبابية" بدعم سخي من مؤسسة الراجحي الإنسانية وتنفيذ من مؤسسة إدارة التميز الذي نفّذته بكل اقتدار.
 
تسعى الجمعيات الخيرية والإنسانية التطوعية من خلال الكوادر البشرية والأفراد المنتمية لها، إلى تقديم الأعمال التطوعية وخدمة المجتمع بطرق مختلفة وأساليب متعددة منها المنهجية، وتتخلل بعضها العشوائية وأهدافها في المجمل سامية وإنسانية بحتة... هذه الكوادر الشبابية وطاقاتهم المتوقدة في مجال العمل التطوعي والإنساني بحاجة لتنظيم وتطوير وتأهيل ليكون عملهم وفق منهجية عالية وفي إطار خطة عمل إيجابية تتحقق بموجبها أهداف استراتيجية للعمل الإنساني.
 
جمعية "مطورون" بمنطقة جازان استحدثت فكرة مشروع "كوادر شبابية" للقيام بتنفيذه سعيًا لتأهيل الكوادر الشبابية في بناء وإدارة المشاريع المجتمعية.
 
وتلخص فكرة هذا المشروع وأهدافه ورحلته ومجال تنفيذه وكذلك الرؤية والرسالة التي تطبقها وتهدف لها جمعية "مطورون" في هذه السطور.
 
بداية الفكرة
 
مطورون.. جمعية خيرية بمنطقة جازان، ينتمي لها مجموعة من القادة في مجال العمل التطوعي، وفي ظل قلة الكوادر في المنظمات الخيرية وضعفها في هذا المجال فقد دأبت "مطورون" على السعي قُدُمًا في تطوير إدارات المشاريع الخيرية والعمل التطوعي؛ لأنها ضرورية ومهمة وهنا بدأت فكرة تدريب كوادر شبابية وتأهيلها لكي تقوم على تنظيم وتنفيذ وبناء وإدارة المشاريع المجتمعية.
 
الأهداف
 
حددت "مطورون" أهداف هذا المشروع ولخصتها في أمرين مهمين وهما:
 
- توطين الكوادر المؤهلة لإدارة المشاريع في الجمعيات الأهلية بمنطقة جازان.
 
- تمكين المشاركين من فهم وتطبيق منظومة صناعة وإدارة المشاريع المجتمعية.
 
مراحل المشروع
 
ومر المشروع بمراحل، من نشوء فكرته، مرورًا برصد أهدافه، وصولًا لتحقيقها.. وهذه المراحل تتطلب العمل الدؤوب والجاد... كعادتها "مطورون" قامت بتنظيم عدد من اللقاءات وورش العمل لدعم فكرة المشروع واعتمادها رسميًّا، وقد حظيت بالدعم السخي من مؤسسة الراجحي الإنسانية ومساهمة فاعلة من مؤسسة "إدارة التميز" التي نفّذت هذه اللقاءات والورش خلال أربعة أشهر؛ حيث انتظم فيها أربعة وعشرون جمعية، ليشارك قادتها في فعاليات متنوعة ضمن المشروع اشتملت على خمس دورات تدريبية، وست لقاءات إثرائية، وكذلك ست مهمات أدائية وزيارات ميدانية وورش عمل تطبيقية، وعشرين جلسة استشارية، واختتم المشروع بتقديم خمسة عشر مشروعًا تطبيقيًّا من قِبَل المتدربين.
 
التنفيذ
 
تنفيذ مشروع يحتاج للتعريف به والترويج لأهدافه وطالما تهدف أي جهة لتنفيذ مشروع تطوعي خيري كهذا؛ فإنه يستدعي مزيدًا من اللقاءات التعريفية قبل انطلاق فعالياته وبرامجه؛ ولهذا بدأت "مطورون" بلقاء تعريفي أعقبته بدورة تحديد الاحتياج المجتمعي مع مستشار التمكين المجتمعي المدرب/ محمد أبو قطيش، وتوالت بعد ذلك أنشطة وفعاليات وبرامج لدورات التدريبية ولقاءات إثرائية المتنوعة، حول بناء الشراكات المجتمعية وفريق العمل الفعال وابتكار المبادرات المجتمعية ثم القيام بزيارتين ميدانيتين إحداها لجمعية الإحسان الطبية والأخرى للجنة التنمية بأبي عريش... كما حَظِيَ المشروع باستضافة خبير التنمية والتمكين المستشار يوسف سعادة في "دورة التفكير التصميمي وتخطيط المشاريع المجتمعية"، والتي استمرت خمسة أيام، ثم قام الخبير المالي الدكتور أنور الحميدي بتبسيط المفاهيم المالية في إعداد الموازنات المالية للمشاريع للمتدربين في إطار تنفيذ هذا المشروع.
 
وفي ختام البرنامج التدريبي تم تنفيذ "دورة إدارة المشاريع الاحترافية PMP" مع الدكتور منصور الذروي لمدة أربعة أيام.
 
لتحويل الأفكار والمعلومات والمهارات التي تَدَرّب عليها المتدربون لمشاريع حقيقية تم تنفيذ ورش عمل تطبيقية أدارها بكل اقتدار المستشار "محمد الفيفي" خلال ثلاثة أيام خرج كل متدرب في ختامها بمشروع تطبيقي مخطط جاهز.
 
المخرجات
 
استطاعت "مطورون" في نهاية المشروع أن تُهدي القطاع الثالث أربعة وعشرين كادرًا شبابيًّا متخصصًا ومتمكنًا من مهارات بناء وإدارة المشاريع المجتمعية، ليكونوا قادة حقيقيين للفِرَق التطوعية ويساهموا في تنظيم العمل التطوعي وفق منهجية سليمة وخطط وأهداف استراتيجية.
 
اسم ورؤية ورسالة
 
"مطورون" جمعية لها اسمها ورؤيتها المجتمعية ورسالتها التي تقوم على أدائها بالشكل المطلوب خلال كل مبادراتها المجتمعية والتطوعية، وبعد قيامها بهذا المشروع لبناء كوادر وطنية تدعم أنشطة القطاع الثالث وتقوم على مبادراته التطوعية تكون قد أدت إحدى رسائلها المجتمعية الهادفة.
 
مصدر الخبر :
سبق