حزن بمواقع التواصل على رحيل سفيرة العمل التطوعي
10 يوليو 2020 - 19 ذو القعدة 1441 هـ( 45 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :متفرقات
الدولة :المملكة العربية السعودية > المدينة المنورة

 

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة حزناً على رحيل فقيدة الميدان التطوعي في المدينة المنورة أفنان صابر الحربي والتي وافتها المنية في منزلها وهي نائمة بعد انتهائها من مهمتها التطوعية بإحدى المبادرات، بخلاف ما تم تداوله بين الناس وفي مواقع التواصل الاجتماعي بأن الوفاة كانت بسبب إصابتها بفايروس كورونا المستجد. وتمت الصلاة عليها أمس الاول في المسجد النبوي ودفن جثمانها في بقيع الغرقد.
 
وقالت سهام الصبحي مشرفة فريق السلام السعودي للبحث والإنقاذ والمعتمد من وزارة الداخلية والتابع لشعبة الحماية المدنية بالدفاع المدني؛ ان أول لقاء جمعها بالفقيدة عندما شاهدت الفريق أثناء نزولهم ساحات الحرم النبوي لتقديم الخدمات الإسعافية لمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان عمرها آنذاك 17 عاماً، فقلت لها بأنها لم تصل إلى السن القانوني المسموح به للتطوع حيث إن التقديم عن طريق التسجيل الإلكتروني في موقع الدفاع المدني، فطلبت منها أن تحضر العام المقبل وقد بلغت السن القانوني للتطوع.
 
وذكرت أنه بعد مرور عام رجعت أفنان باتصال هاتفي تخبرني بأن اليوم هو يوم ولادتها وبذلك تكون أكملت السن المسموح به للتطوع وكانت أول مشاركة لها في موسم الحج المنصرم لخدمة قاصدي المسجد النبوي الشريف.
 
وذكر ضيف الله الأنصاري قائد فريق عطاءات طيبة والذي يفخر بوجود شخصية محبة للخير وشغوفة للعمل التطوعي في فريقه من أمثال أفنان الحربي، فهي تمثل الفريق خير تمثيل، قال إنها أول من يحرص على الحضور لأي فعالية وقدمت أكثر من إذاعة مدرسية حول التطوع، فكانت تسلم بالنيابة عن الإدارة النسائية بالفريق العديد من الشهادات للمتطوعين.
 
مصدر الخبر :
جريدة المدينة