الكويت.. النجاة الخيرية: : حرصا على سلامة الموظفين والمراجعين ومتلقي المساعدة التزام بالإجراءات الوقائية، وتوسع في العمل عن بعد
25 يونيو 2020 - 4 ذو القعدة 1441 هـ( 156 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الصحية > الرعاية الصحية
الدولة :الكويت

 

أكدت جمعية النجاة حرصها على تطبيق كافة توجيهات وزارة الصحة، ووزارة الشئون المتعلقة بالإجراءات الوقائية في أماكن العمل، وخلال توزيع المساعدات.
وفي هذا الشأن صرح د. جابر الوندة رئيس قطاع الخدمات المساندة بالنجاة الخيرية - أن الجمعية مستمرة في القيام بكافة أعمالها الإنسانية منذ اليوم الأول من أزمة فيروس كورونا وحتى هذه اللحظة، مع الحرص على إصدار تقرير شهري لتوثيق أعمالها وجهودها يتم إرساله للمتبرعين والمؤسسات الرسمية. 
وفيما يتعلق بخطة عودة الحياة الطبيعية أوضح الوندة أن الجمعية تطبق بشكل كامل الإجراءات الخاصة بمراحل العودة التي أعلنها مجلس الوزراء الكويتي.
وأضاف: بالنسبة للمرحلة الأولى فإن الجمعية بكافة لجانها وإداراتها ملتزمة بالعمل عن بعد، مع متابعة المدراء والقياديين إنجاز المهام عن طريق البرامج والأنظمة الالكترونية، ومع بدء المرحلة الثانية بإذن الله تعالى فإن نسبة الموظفين الذين سيعودون لممارسة عملهم في جمعية النجاة ستكون 30% فقط من إجمالي الموظفين مع الالتزام بكافة الضوابط الصحية، وتزيد هذه النسبة إلى 50% في المرحلة الثالثة، ثم بشكل متدرج حتى انتهاء كافة المراحل.
وأشار الوندة  إلى أن الموظفين الذين تتجاوز أعمارهم 60 عاما، والمرضى بأمراض مزمنة مستثنون من العودة إلى العمل حتى نهاية الأزمة، وكذلك الموظفة في فترة الحمل أو الرضاعة.
وحول آلية استقبال المراجعين وطالبي المساعدات في جمعية النجاة الخيرية قال الوندة: قامت الجمعية بتدشين نظام المساعدات المركزي الموحد للجمعيات والمبرات الخيرية الكويتية بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية، ويتم التقديم من خلال هذا النظام على الرابط الخاص بجمعية النجاة، وهو ما يوفر الوقت والجهد لطالب المساعدة، ويقلل من استقبال المراجعين.
وأوضح الوندة أن فرق توزيع المساعدات على المناطق المعزولة، ومنازل الأسر المحتاجة تحرص على الالتزام بكافة الإجراءات والضوابط الصحية والوقائية وذلك حرصا على سلامة العاملين هذه الفرق، والمستفيدين من المساعدات.
وختم الوندة بالدعاء أن يحفظ الله الكويت، وأميرها، وشعبها من كل مكروه وسوء، وأن يرفع عنها وسائر البلاد الوباء والبلاء، إنه على ما يشاء قدير.
 
 
مصدر الخبر :
مداد - الكويت