الإمارات.. 22 ألف مستفيد من مبادرات مركز الشباب العربي في 3 أعوام
23 يونيو 2020 - 2 ذو القعدة 1441 هـ( 95 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الثقافية
الدولة :الإمارات > أبوظبي

 

أكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، أن المركز نجح خلال الـ 3 سنوات الماضية التي مرّت على إطلاقه في تحقيق الكثير من الإنجازات، تضمنت إطلاق 12 مبادرة ومشروعاً، استفاد منها 22 ألف شاب عربي، فيما تم نشر أكثر من 600 بحث شبابي، وتخريج 250 رائد أعمال، كما تم التعاون مع أكثر من 100 شريك حكومي وخاص، وصولاً إلى استضافة المركز لـ400 فعالية.
 
تمكين الشباب
 
وأضافت معاليها خلال جلسة نظمها المركز، لمناقشة تجارب العمل مع الشباب العربي، خلال الأعوام الماضية وقيم العمل المصحوبة بالثقة والأمل، أن هدفهم هو تمكين الشباب العربي عبر تطوير المبادرات والتعاون مع الحكومات العربية لتنشئة جيل من القيادات العربية الشابة، القادر على بناء مستقبل أفضل للعالم العربي، لافتة إلى أنهم انطلاقاً من ذلك فهم يسعون بشكل حثيث إلى تنظيم ملتقيات للشباب العربي، وحلقات شبابية بشكل دائم على مدار العام لتبادل الأفكار والممارسات، والبحث عن سبل التعاون ووضع أجندة مشتركة، وصولاً إلى إطلاق دراسات وتقارير حول واقع الشباب العربي، والتعرف على التوجهات المستقبلية حول سلوكيات الشباب وتطلعاتهم، بالإضافة إلى تعزيز إطلاق مشاريع ومبادرات استراتيجية لهم، يتم تنفيذها من قبلهم ومتابعة تأثيرها في مختلف الدول.
 
وأكدت معاليها أهمية العمل بأسلوب مبتكر، يتناسب مع إمكانات وقدرات شبابنا العربي، والتحلي دائماً بالأمل لتغيير واقعنا نحو الأفضل، خصوصاً أننا قادرون بإمكاناتنا على صنع ذلك، مبينة معاليها أن الفترة الصعبة الحالية التي يعيشها عالمنا، تعتبر فرصة جيدة لبناء خطط جديدة، تناسب التغيرات الحاصلة، والبناء على الإيجابيات، التي نتجت من هذه المحنة وتعزيز مخرجاتها بما يفيدنا مستقبلاً، مؤكدة قدرتنا كوننا شباباً عربياً على الاستفادة من ذلك وتغيير الواقع الحالي للأفضل، فيما دعت الحكومات للاستفادة من طاقات وقدرات شبابنا خصوصاً في ما يتعلق بالابتكار وتعزيز الحلول في هذا الشأن.
 
12 مبادرة
 
وأطلق مركز الشباب العربي خلال 3 أعوام، 12 مبادرة ومشروعاً استراتيجياً، يتم تنفيذها من قبل الشباب، ويتم متابعة تأثيرها في مختلف الدول، ومن بينها مبادرة «هاكاثون الشباب العربي»، والتي تتم بالشراكة مع نخبة من المؤسسات العربية، من أجل تحفيز الشباب على مشاركة أفكارهم وتقديم الحلول والمقترحات، التي تخدم واقعنا اليوم، وذلك تحت شعار «حلول الشباب لمواجهة الأزمات»، حيث يقدم الشباب أفكارهم لـ6 مسارات وتحديات مختلفة تشمل التعليم، الاقتصاد، الأمن الغذائي، خدمة المجتمع، الصحة، وريادة الأعمال.
 
ومبادرة «سوق مشاريع الشباب العربي» وهو سوق إبداعي يعرض أفضل المشاريع الشبابية الرائدة في العالم العربي والأفكار المبتكرة والجديدة، بغرض ربطها مع المستثمرين لإيجاد التمويل لها، وتسليط الضوء عليها، وتمكين المواهب العربية الشابة، بالإضافة إلى مبادرة «حلول شبابية» وهي مسابقة مبتكرة، تمنح الفرص للشباب العربي لعرض ابتكاراتهم وحلولهم المختلفة لأبرز التحديات.
 
دراسات
 
تنوّعت البحوث الـ600 التي أطلقها مركز الشباب العربي بين الدراسات والتقارير التي ترصد واقع الشباب العربي، وتستعرض أهم التوجهات المستقبلية حول سلوكيات الشباب وتطلعاتهم والبيانات حولهم، من بينها «بحث 100 سؤال عن الشباب العربي»، وهو كتيب يجمع حقائق عن الشباب العربي، عن طريق طرح «100 سؤال» يخص الشباب، و«تقرير الشباب العربي والاستدامة»، والذي يأتي كونه نتيجة للتعاون المشترك بين الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في الإمارات ومركز الشباب العربي، ويستهدف التركيز على إبراز دور الشباب العربي في دعم أهداف التنمية المستدامة، عبر تسليط الضوء على عدد من المبادرات. وتعاون المركز مع أكثر من 100 شريك حكومي وخاص من مختلف المؤسسات الحريصة على تمكين الشباب العربي في مختلف أرجاء المنطقة العربية.
 
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان