الإمارات.. برنامج الشيخة فاطمة للتطوع يطلق «عيادة صحة المرأة والطفل المتنقلة»
23 يونيو 2020 - 2 ذو القعدة 1441 هـ( 69 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > التطوع
الدولة :الإمارات > أبوظبي

 

بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أطلق برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع، مبادرة عيادة صحة المرأة والطفل المتنقلة للتطبيب عن بُعد للمئات من النساء والأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الأولى من نوعها في الدولة، وذلك لتوفير الرعاية الطبية والخدمات التشخيصية والوقائية والعلاجية للأسر في الأحياء السكنية في مختلف إمارات الدولة، بإشراف أطباء الإمارات من المتطوعين في برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع.
 
وتأتي مبادرة العيادة المتنقلة للتطبيب عن بُعد استكمالاً للمبادرات السابقة التي أطلقتها سمو الشيخة فاطمة، والتي ساهمت بشكل فاعل في تمكين أطباء الإمارات من تقديم خدمات طبية فائقة الجودة للمجتمعات المحلية والدولية وإكسابهم مهارات علمية وعملية في مجال الاستجابة الطبية التطوعية وإدارة العيادات والمستشفيات الميدانية والمتنقلة والافتراضية في مختلف أنحاء العالم.
 
عمل تطوعي
 
وقالت نورة خليفة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام: إن عيادة صحة المرأة والطفل المتنقلة للتطبيب عن بُعد تهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي التخصصي والعطاء الإنساني بين الكوادر الطبية من خلال استقطاب الكفاءات وتدريبها وتأهيلها وتمكينها في مجالات التطوع الصحي للحد من انتشار الأمراض من خلال مبادرة مبتكرة تجمع بين الطب المجتمعي المتنقل وتكنولوجيا التطبيب عن بُعد.
 
وأكدت نورة السويدي أن العيادة التخصصية للمرأة والطفل تتضمن وحدات للكشف الإكلينيكي على المرأة والطفل، ووحدة للتطبيب عن بُعد، إضافة إلى وحدة التشخيص المختبري للسكر والدهون وأمراض الكلى والكبد ووحدة فحص القلب بالموجات الصوتية وفحص جهد القلب ووحدة للتثقيف والتوعية، وهي تقدم خدماتها التخصصية عن بُعد للنساء والأطفال المصابين بأمراض مزمنة أو المصابين بمرض فيروس كورونا أو المشتبه بهم والمخالطين في أماكن العزل والحجز من خلال تكنولوجيا التطبيب عن بُعد وبإشراف نخبة من كبار الأطباء المتطوعين في برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع.
 
وقالت إن برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع نجح في تقديم نموذج عالمي مبتكر ومتميز للتطوع الصحي التخصصي من خلال استقطاب أفضل الكفاءات الطبية من خط دفاعنا الأول وتأهيلها وتمكينها في خدمة المجتمعات محلياً ودولياً انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة بدعم الشباب من أطباء الإمارات وتمكينهم في جميع فرص العلم والعمل وبمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، التي عملت على توظيف قدرات ومهارات الشباب من أطباء الإمارات حتى نجحوا ووصلوا إلى أعلى المراتب العلمية والعملية وساهموا بشكل فاعل في الجهود المحلية والدولية الإنسانية للتخفيف من معاناة المرضى والحد من انتشار الأمراض بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الدين.
 
فحص متكامل
 
وقالت الدكتورة نورة آل علي، مديرة عيادة المرأة والطفل المتنقلة للتطبيب عن بُعد، وهي من القيادات الإماراتية التطوعية الشابة، إن العيادة المتنقلة وفرت الفحص الطبي المتكامل للمئات من النساء والأطفال والذي شمل الفحص الوقائي الشامل وفحص المؤشرات الحيوية، وفحص القلب والرئة، بالإضافة إلى برامج التوعية الصحية الكاملة وشملت كيفية العناية بالصحة والمتابعة الدورية وسبل الوقاية من مرض فيروس «كورونا»، وذلك حسب المعايير الصحية المعتمدة.
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان