عمان.. تنمية نفط عمان تدعم مستشفى “ادلايف” بمعدات طبية ورواتب 10 كوادر تمريضية لشهرين
22 يونيو 2020 - 1 ذو القعدة 1441 هـ( 123 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المسؤولية الإجتماعية
الدولة :سلطنة عمان

 

أكد الدكتور مازن بن جواد الخابوري مدير عام المؤسسات الصحية الخاصة بوزارة الصحة أن القطاع الخاص يقوم بدور تكاملي مع القطاع الحكومي في مجابهة فيروس كورونا وبرهن ذلك من خلال صور المساهمة المجتمعية والمبادرات التطوعية التي قدمتها مؤسسات وشركات القطاع الخاص وسعي وزارة الصحة إلى تشجيع القطاع الخاص للإسهام في توفير الدعم بمختلف صوره سواء بتخصيص مبالغ مالية أو مواد طبية وكوادر بشرية والتشارك مع القطاع الحكومي في القضاء على فيروس كورونا وخطورة تفشيه.
وقال الدكتور مازن الخابوري: تحاول المديرية للمؤسسات الصحية الخاصة جاهدة من خلال علاقاتها الوطيدة مع القطاع الخاص تفعيل دور وإبراز المسؤولية المجتمعية لدى الشركات والمؤسسات الخاصة للمساهمة في دعم القطاع الصحي في ظل الظروف والأحداث الحالية لانتشار فيروس كورونا المستجد وبالفعل تفاعل عدد من رجال الأعمال ومؤسسات القطاع الخاص في تعزيز المسؤولية المجتمعية في المجتمع من خلال إطلاق مبادرات لدعم الحكومة لمواجهة الأزمة الصحية واختلفت صور وأشكال الدعم منها تخصيص مبالغ مالية لدعم صندوق الدعم من جائحة كورونا أو بتوفير أدوات وأجهزة طبية داعمة لعلاج مرضى كوفيد أو وضع مبان تحت تصرف الجهات المسؤولة وكل هذا الدعم للمساهمة في تخطي الأزمة الصحية يدا بيد.
وأوضح الخابوري بأنه أكبر مثال على جهود المديرية وظهر جليا في عملها المثمر بما يتعلق بمستشفى “ادلايف” الخاص في محافظة مسقط بولاية العامرات والذي تشرف عليه الجمعية الطبية العمانية حيث تم إنهاء إجراءات الموافقة المبدئية والنهائية لفتح المستشفى الخاص، حيث تم التواصل مع مدير عام المستشفى وتم عقد اجتماع بمبنى المديرية حول إمكانية استخدام المستشفى الخاص في الوقت الراهن لمكافحة فيروس كورونا كوفيد 19 والاستفادة منه ، كمبادرة من القطاع الطبي الخاص حيث أبدوا استعدادهم بتسليمهم مبنى المستشفى كونه جاهزا من الناحية الفنية عدا الكوادر الطبية والطبية المساعدة لصعوبة حضورهم السلطنة وذلك نظرا للظروف التي تمر بها السلطنة والعالم.
وأضاف: تم عرض هذه المبادرة على لجنة الطوارئ التابعة للمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة مسقط ، وقد صادف توجه الجمعية الطبية العمانية في ذلك الوقت لإنشاء مستشفى ميداني متنقل ، فتم طرح فكرة الاستفادة من هذا المستشفى وإدارته من جميع النواحي، وذلك تفاديا للتكاليف المالية لإنشاء وتجهيز مستشفى ميداني. وتم الترحيب وقبول الفكرة من قبل الجمعية الطبية العمانية ، وبعدها تم التنسيق بين ملاك المستشفى والمعنيين في الجمعية من قبل المديرية وذلك للاستيضاح من الأمور الفنية والإدارية .
كما قامت المديرية بالتنسيق مع شركة تنمية نفط عمان (PDO) لدعم المستشفى بلباس الحماية الواقي (PPE ) والمحاليل الوريدية ( السقاية ) ، لمدة شهر لحين توفر الاحتياطات من الجمعية الطبية العمانية ، كما تم توفير رواتب لعشرة كوادر تمريضية لمدة شهرين من قبل الشركة . كما تم التنسيق مع المديرية العامة للشؤون الهندسية لتقييم وضع المستشفى وللتأكد من سلامة توصيلات الغازات الطبية لضمان سلامة المرضى. وكذلك التنسيق مع الإدارة العامة للمرور حول تسجيل سيارة الإسعاف التابعة للمستشفى حيث كانت خدمات المرور موقوفه خلال الجائحة.
 
 
مصدر الخبر :
جريدة عمان