البحرين.. «الملكية للأعمال الإنسانية» تُسلم وزارة الـداخـلـية 10 آلاف كـمـامــة
20 يونيو 2020 - 28 شوال 1441 هـ( 120 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المسؤولية الإجتماعية
الدولة :البحرين

 

تنفيذًا لتوصيات لجنة تنسيق الجهود للحملة الوطنية «فينا خير» المعنية بتوزيع المساعدات سلمت المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية وزارة الداخلية 10 آلاف كمامة من النوع المميز القابل للاستخدام عدة مرات والتي أنتجتها المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية بالتعاون مع الأسر المنتجة المنتسبة إلى المؤسسة، وذلك من أجل توزيعها على المحتاجين وفق مرئيات الوزارة تحقيقًا للأهداف السامية التي انطلقت الحملة من أجلها.
 
وبهذه المناسبة قال الدكتور مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية رئيس لجنة تنسيق الجهود القائمة في الحملة الوطنية «فينا خير» إن هذه المبادرة تأتي دعما للجهود الوطنية المباركة للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وتنفيذًا لتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أمناء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية، موضحا أن التعاون مع وزارة الداخلية مستمر من خلال تنفيذ مبادرات حملة «فينا خير» من خلال العديد من المشاريع والتي كان آخرها مبادرة «غذاؤك في بيتك» والتي تم من خلالها توزيع السلال الغذائية على المحتاجين من المواطنين والمقيمين والأسر البحرينية المحتاجة، إضافة إلى توزيع كمامات من قبل وزارة الداخلية على المحتاجين من المواطنين والمقيمين.
 
وبين السيد أن المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية مستمرة في تنفيذ مبادرة انتاج كمامات الوجه بالتعاون مع الأسر المنتجة المنتسبة إلى المؤسسة ومجموعة من مشاغل الخياطة وبإشراف من وزارة الصحة من أجل توفيرها للمحتاجين للمساهمة في الحفاظ على صحة وسلامة الجميع.
 
الجدير بالذكر أن لجنة التنسيق والمتابعة لحملة فينا خير المعنية بتوزيع المساعدات تعمل على تنفيذ حزمة من المشاريع تصب في مصلحة المواطنين والمتضررين من جائحة كورنا بميزانية قدرها 17.43 مليون دينار تشمل دعم الفئات المحتاجة والأسر المنتجة وأصحاب الأعمال غير المسجلين في نظام التأمينات وتوفير حواسيب آلية للطلاب من الأسر المحتاجة والمساهمة في تعقيم وتطهير المدن والقرى وتوفير سلال غذائية ضمن مشروع «غذاؤك في بيتك» ودراسة إنشاء مركز لدراسة وعلاج الأوبئة ودعم البرمجيات وتقنيات التعلم عن بعد ودعم الغارمين.
 
 
مصدر الخبر :
جريدة الخليج