مداخلات و4 متحدثين يناقشون العمل التطوعي برعاية تركي بن طلال
5 يونيو 2020 - 13 شوال 1441 هـ( 49 زيارة ) .
الدولة :المملكة العربية السعودية > عسير

 

ناقش عدد من الخبراء في تخصصات مختلفة العمل التطوعي، مؤكدين أنه ثقافة سعودية أصيلة حضرت بقوة لمواجهة جائحة كورونا ووحدت الجهود ما بين مؤسسات حكومية وقطاع خاص ومؤسسة مجتمع مدني ومتطوعين ومهتمين وأهل الخير.
 
واتفقوا على أن منطقة عسير بقيادة الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، قدمت نموذجاً وطنياً من خلال مبادرة “نشامى عسير” التي أثمر عنها حتى الآن 4 مبادرات كل مبادرة تغطي جانب من الجوانب الحيوية التي تأثرت بجائحة كورونا.
جاء ذلك في الندوة التي كانت برعاية الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، وتنظيم جمعية “إعلاميون” ونادي أبها الأدبي، بعنوان “واقع التطوع ومفاهيمه.. نشامى عسير نموذجاً” شارك فيها أربعة متحدثين وافتتحها وكيل إمارة منطقة عسير المكلف محمد بن ناصر بن لبده.
 
وفي افتتاح الندوة، نقل وكيل إمارة منطقة عسير المكلف الندوة تحيات الأمير تركي بن طلال للحضور، ثم استعراض نشأة مبادرة “نشامى عسير” والتي كانت نتاج لغرفة إدارة أزمة كورونا لتكون منسقة لجميع الجهود التطوعية في المنطقة، بدعم مباشر من أمير منطقة عسير لتكون هذه المبادرة حاضرة في كل عمل تطوعي وحاضنة له بشكل مؤسسي.
 
وشدد ابن لبدة على أن إنشاء منصة نشامى عسير التطوعية في إمارة المنطقة، كان بعدها استراتيجي لضمان استمرارية هذا العمل التطوعي النوعي وما أسسته لتحقق تطلعات الأمير تركي بن طلال في أن تكون المبادرة نموذجاً وطنيا للعمل التطوعي الوطني مع وزارة الموارد البشرية والتنمية البشرية.
 
ثم بعد ذلك أدارت الإعلامية هناء الركابي عضو جمعية “إعلاميون”، حديث المشاركين وهم كل من منسق مبادرة “نشامى عسير” الدكتور ناصر آل قميشان، عضو مجلس منطقة عسير الدكتور عبدالرحمن آل مفرح، رئيس مجلس إدارة جمعية “إعلاميون” سعود الغربي، ورئيس نادي أبها الأدبي الدكتور أحمد بن علي آل مريع.
 
وبين رئيس نادي أبها الأدبي الدكتور أحمد بن علي آل مريع، أن اجتماع عدة جهات أو مؤسسات لإعداد وتقديم مادة فكرية وثقافية عن التطوع، والتحاور حول مشروع التطوع وواقعه ونموذجه في منطقة عسير، ممثلا بهذه المبادرة المبتكرة، ليؤكد على رعاية وحرص أمير منطقة على تفعيل المبادرات التطوعية، واهتمامه بالعمل الثقافي والأدبي بشكل متكامل ومنهجي.
 
وقال: إن رؤية 2030 التي تبنتها الدولة وضعت تحديات طموحة أمام للقطاع الثالث في رفع عدد المتطوعين من 11 ألف متطوع إلى مليون متطوع في عام 2030 وأن ترتفع مشاركته في الناتج المحلي من أقل من (1 %) إلى نحو (5 %) ولهذا اتجهت الدولة إلى الدعوة للتطوع وعمل الأنظمة المساعدة على ذلك، وآخرها صدور نظام التطوع والإعلان عنه في شهر يناير من هذا العام 2020م.
 
وأكد آل مريع أن إمارة منطقة عسير تتفرد بتفعيل قنوات تطوعية متعددة وثرية مع أزمة كورونا تحت مضلة مبادرة نشامى عسير موضوعنا في هذا الندوة.
 
وأوضح رئيس نادي أبها الأدبي أن النادي أطلق مبادرة “الثقافة إلى بيتك” في أربع مجالات الأول مسابقة شعرية بعنوان “الإنسان في قلب الوطن” والثاني نشاط منبري افتراضي يقد الندوات والمحاضرات والأمسيات الأدبية بصفة دورية من خلال منصة زوم وقناة النادي على اليوتيوب، والثالث توزيع أكثر مكتبة متعدد على مواقع الحجر الصحي بواقع 600 نسخة من إصدارات النادي لكل مرحلة والرابع مشاركة لجميع الأدباء والمثقفين على مستوى الوطن لاقتراح فعاليات ثقافية في صيف منطقة عسير.
 
من جانبه، تناول منسق مبادرة” نشامى عسير ” الدكتور ناصر آل قميشان، نشأة المبادرة لتلبية طلبات المجتمع في المنطقة للمشاركة في دعم جهود الدولة، فكانت نظرة الأمير تركي بن طلال لعمل استراتيجية تطوعية تعمل وفق رسالة ورؤية وأهداف تنطلق من مهام غرفة إدارة أزمة كورونا تتوازي مع استراتيجية الإخماد التي تعمل عليها وزارة الصحة ليتم العمل على ما يمكن للأفراد تنفيذه عبر الجهد والمال والفكر بعمل تطوعي منهجي أنتجت 28 فرصة للمشاركة منها 13 بالمال، تسع منها بالجهد، وست فرص بالفكر، لتكون متوافقة مع رؤية المملكة 2030 في قيام مجتمع حيوي ورفع أعداد المتطوعين لمليون متطوع ومتطوعة.
 
وأشار آل قميشان إلى تشكيل فرق عملت على فرز جميع المبادرات، وكتابة ميثاق لكل مبادرة عبر خبراء تخطيط استراتيجي وإسناد كل مبادرة لجهة لها ذات الاختصاص مع فريق لإدارة المشاريع يعمل على إطلاق المبادرات، من خلال مبادرات المبادر التقني مع مؤسسة التدريب والتعليم المهني لأعمال الصيانة، والثانية “أبق آمنا” يستهدف الجاليات مع جمعيات دعوة الجاليات، والمساندة البلدي مع البلديات، والتصنيع الطبي مع جامعة الملك خالد، والفرز الصحي، إضافة لإيصال الأدوية للمستفيدين، مع فرص سياحية قادمة.
 
وتطرق عضو مجلس إمارة منطقة عسير الدكتور عبدالرحمن آل مفرح إلى الأثر الاقتصادي لجائحة كورونا، والذي حرصت عليه الدولة لضمان استقرار الجانب الاقتصادي بدعم القطاعات التجارية وتأجيل رسوم وإعفاء بعضها، ساهمت في تقليل الضرر على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، مضيفاً الدور المحوري لجمعيات حفظ النعمة لتوفير الغذاء للمحتاجين بسلات غذائية ووجبات ساخنة، وتطورت مع حلول العيد لإيصال حلويات وعطور بدعم من مؤسسات وطنية، مؤكداً أن مبادرة نشامى عسير عملت على وضع خارطة طريق للعمل التطوعي الممنهج للوصول للمحتاج دون أن يخرج من منزله، مطالباً بالتعاون بين الجمعيات الخيرية وتوحيد الجهود لعدم تقاطع مهامهم وأعمالهم، وتوزيع المستفيدين بينهم لتحقيق التكامل.
 
مصدر الخبر :
المواطن