16 جمعية بمكة تشكل منظومة إسناد لجهود مواجهة كورونا
17 مايو 2020 - 24 رمضان 1441 هـ( 78 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المسؤولية الإجتماعية
الدولة :المملكة العربية السعودية > مكة المكرمة

 

بادر مركز التنمية الاجتماعية بمكة المكرمة من خلال 16 جمعية متخصصة بالعمل الخيري إلى تشكيل منظومة لدعم الجهات الحكومية العاملة على حماية المواطنين والمقيمين من آثار كورونا المستجد، تزامنًا مع الجهود الحكومية المبذولة في مواجهة الفيروس والحد من انتشاره.
 
وتعمل الجمعيات من خلال مبادرتها على تلمس الاحتياجات الضرورية لمستفيديها وتقديم العون لهم من مساعدات عينية وسلال غذائية وحقائب صحية ومطهرات وتلبية لنداء مركز التنمية الاجتماعية بمكة وتقديم العون لتسع جهات حكومية، حيث بدأت الخطة بالتنسيق والتواصل مع الشؤون الصحية وإدارات الدور الإيوائية بمكة المكرمة (التأهيل الشامل، دار رعاية المسنين، دار رعاية الفتيات ومجمع الإيواء بالشميسي) وعدد من مراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات لتحديد الاحتياجات والمستلزمات الضرورية والعاجلة للحد من انتشار فيروس كورونا، وفق ما يحتاجه كل قطاع من تلك القطاعات الحكومية، وبما يمليه الواجب الديني والوطني من تكاتف القطاعات المؤسسية مع الجهات الحكومية عند الضرورة.
 
وتم عقد اللقاء التنسيقي بمقر مركز التنمية الاجتماعية حيث وزعت مجموعات العمل بين الجمعيات للمساهمة مع الشؤون الصحية والدور الإيوائية لتأمين المستلزمات، إضافة إلى تنفيذ جولات توعوية للنزلاء عن طريق الجمعيات الصحية، وإجراء فحوصات بصرية لهم.
 
نداء الواجب
 
وعمدت الجمعيات الست عشرة بمكة إلى هذه المبادرة تلبية لنداء الضمير الإنساني والوطني تجاه البقعة المشرفة التي تنطلق منها أعمالهم، حيث عمل مركز التنمية الاجتماعية بمكة المكرمة على اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لتهيئة الإمكانيات والطاقات، بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية والمؤسسات الأهلية للتعاون مع الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة؛ لتوفير الاحتياجات الضرورية لمراكز العزل الصحي.
 
ونسقت الجمعيات مع شركات طبية متخصصة لتوفير الاحتياجات الضرورية المطلوبة بعد حصر ومعرفة الكميات المطلوبة من الدور الإيوائية والشؤون الصحية، كما وفرت بالتعاون مع الشؤون الصحية والجمعيات الطبية المتخصصة فريقًا طبيًا لزيارة دور الرعاية الصحية والكشف على النزلاء وتثقيفهم بما يجب الالتزام به من معايير صحية.
 
توفير المعلومات
 
وعملت الجمعيات في مبادرتها على تكثيف المعلومات المتعلقة بالحماية من الفيروس، وطرق تجنبه سواء داخل المنشآت أو خارجها، أو حتى في الدور الإيوائية، كما وفرت مادة علمية متميزة بالوضوح والسهولة لتتناسب مع جميع فئات المجتمع، وتؤدي دورها الذي كتبت من أجله، إضافة إلى نشر محتواها الهادف من خلال المنصات الإعلامية المختلفة.
 
وتتنوع الإمدادات الطبية واللوجستية التي تقدمها جمعيات مكة للجهات الحكومية العاملة في مكافحة فيروس كورونا بين أدوات طبية من ضمنها المعقمات والكمامات والأجهزة والقفازات، والمسحات والإبر، والأسرة والمراتب الهوائية، ومولدات الأكسجين، وأجهزة الشفط، وقياس السكر، والكراسي المتحركة، إلى جانب أدوات توعوية تهدف لنشر الوعي الحضاري بالفيروسات والأوبئة وطرق تجنبها في مختلف الجوانب اليومية والحياتية للمواطنين والمقيمين.
 
 
مصدر الخبر :
جريدة المدينة