الإمارات تعالج الأزمات بتدابير استباقية وأبعاد إنسانية
6 أبريل 2020 - 13 شعبان 1441 هـ( 60 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المسؤولية الإجتماعية
الدولة :الإمارات > دبي

 

أكد مواطنون أن القرارات الحكومية تؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة في معالجة الأزمات بتدابير استباقية وأفضل الطرق تحضراً، كما أن البعد الإنساني هو هم الحكومة للوصول إلى الهدف الأسمى، وهو تعزيز التعاون والتكاتف لمواجهة فيروس «كورونا» وأعربوا عن فخرهم وسعادتهم بجهود القيادة الرشيدة للدولة في مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لانتشار فيروس «كورونا» المستجد، مؤكدين اهتمام وحرص الحكومة على التصدي لكافة التداعيات من خلال إصدار حزمة من القرارات التي تسهم في استقرار المجتمع وتعزز مسيرة التنمية الاقتصادية، لافتين إلى أن قرار مجلس الوزراء الخاص بإعفاء أصحاب الإقامات من الغرامات لنهاية العام الحالي أمر يدل على تلمس الحكومة هموم الناس في ظل الظروف الراهنة، كما هي دعم لأصحاب الشركات التي تأثرت بسبب الأزمة الصحية العالمية.
وقال المحامي عبدالله الكعبي رئيس الهيئة الإدارية لجمعية الإمارات للمحامين والقانونيين في أبوظبي، إن قرارات مجلس الوزراء بخصوص التسهيلات وتعزيز المخزون الاستراتيجي ودعم القطاع الصحي، والإعفاء من الغرامات لتجديد الإقامات، تؤكد أن دولة الإمارات باتت في مقدمة دول العالم الراعية لأبنائها والمقيمين على أرضها، ما انعكس إيجاباً على تعزيز التعاون والتكاتف بين أفراد المجتمع في مواجهة الأزمات والتحديات، وفي مقدمتها مواجهة فيروس «كورونا» الذي بات يهدد العالم.
 
وأكدت مريم أحمد العبدولي أن هذا الأمر يعزز استقرار المقيمين، ورفع مستوى الطمأنينة لديهم في ظل ظروف الأزمة الصحية العالمية بسبب انتشار فيروس «كورونا». وأشارت إلى جهود الحكومة وسعيها الدائم من أجل راحة الإنسان وتعزيز استقراره وتوفير الحياة الكريمة له، لافتة إلى قرار الحكومة الخاص بتعزيز دور القطاع الصحي في الدولة من أجل تقديم خدمات الرعاية الصحية لكافة أفراد المجتمع وتحقيق السلامة للجميع.
 
 
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان