سمو الأميرة سميرة بنت عبدالله : التوحّد يمس الأسرة ويمتد أثره إلى المجتمَعين المحلي والدولي
5 أبريل 2020 - 12 شعبان 1441 هـ( 55 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المعاقون
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

أكدت صاحبة السمو الأميرة سميرة بنت عبدالله فيصل الفرحان مؤسِّسة جمعية أسر التوحد الخيرية - بمناسبة اليوم العالمي للتوحد - أهمية هذا اليوم في ظل ما يسود العالم من قلق بانتشار فيروس كورونا, وأن التوحد أصبح منتشراً على مستوى العالم لكونه يمس الأسرة ويمتد أثره إلى المجتمَعين المحلي والدولي.
وأوضحت سموها أن الجمعية تهدف إلى نشر الوعي بين أفراد المجتمع ودعم قضايا التوحد وتشجيع العمل التطوعي في مجال خدمة الأطفال ذوي التوحد وتدريبهم، وتدريب الأسر والمختصين في التعامل معهم.
وقالت سمو الأمير سميرة بنت عبدالله : أبنائي وبناتي شركاء النجاح من ذوي التوحد وأسرهم الأعزاء ، لقد تعودت في مثل هذه الأيام لشهر أبريل من كل عام أن أكون معكم في فعاليات اليوم العالمي للتوحد في مختلف المناطق من بلدنا الغالي لنحتفي باليوم العالمي للتوحد, حيث تتشارك جميع قطاعات الوطن الغالي بهذه المناسبة، وتضاء الأبراج باللون الأزرق وتتسع دائرة الفعاليات للتذكير بهذا اليوم وتوجيه العالم للعناية بالتوحديين وأسرهم، إلا أننا في ظل فترة صعبة ودقيقة يقف فيها العالم بأسره لمكافحة فيروس كورونا المستجد.
وأضافت سموها : أود أن أعبر لكم عن أمنياتي بأن تكونوا بخير وأتم صحة وأوفر عافية، بعيدين تماماً عن هذا الفيروس وقريبين من كل خير , وأسأل المولى عز وجل أن نجتمع في العام القادم ونحن نعيش لحظات نجاح لاستكمال مسيرة العطاء, داعية الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وشعبنا الغالي من كل سوء.
 
مصدر الخبر :
واس