الكويت.. «التكافل» ساعدت 264 حالة في حملة المناسبات الوطنية
5 أبريل 2020 - 12 شعبان 1441 هـ( 33 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مجالات اجتماعية أخرى
الدولة :الكويت

 

 
كشف نائب رئيس مجلس إدارة جمعية التكافل لرعاية السجناء عبدالله الجاسر عن انتهاء حملة المناسبات الوطنية التي أطلقتها الجمعية في 15 يناير الماضي واستمرت حتى 15 مارس والتي نتج عنها مساعدة 264 حالة من الضبط والإحضار بمبلغ 270 ألف دينار و219 حالة من المساعدات الإنسانية لأسر السجناء بمبلغ 62 ألف دينار.
 
وأعرب الجاسر في تصريح صحافي عن تقديره وشكره لوزير العدل ووزير الأوقاف رئيس مجلس إدارة الأمانة العامة للأوقاف وبيت الزكاة المستشار د.فهد العفاسي لتوجيهاته بمساعدة جمعية التكافل والتي نتج عنها مساعدة حملة المناسبات الوطنية بمبلغ 200 ألف دينار، موجها الشكر كذلك للأمانة العامة للأوقاف الممثلة بالأمين العام بالنيابة منصور الصقعبي، وكذلك مدير عام بيت الزكاة محمد العتيبي.
 
وأشار الجاسر إلى المشروع المبارك الذي دعا له صاحب السمو الأمير، حفظه الله ورعاه، «فزعة للكويت» خلال الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد والعالم كله وهي انتشار فيروس كورونا والذي أثر بشكل كبير على الاقتصاد والكثير من الجهات الحكومية والأسر وتلبية لنداء صاحب السمو كعادتها تعاضدت أكثر من40 جمعية خيرية ومبرة ممثلة باتحادها وبالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لهذا العمل الخيري الرائع وجمع التبرعات التي بلغت أكثر من 9 ملايين دينار من اهل الكويت الكرماء ستوزع بكل شفافية على البنود التالية وهي أولا: دعم الأسر والأفراد المتضررين، ثانيا: دعم العمالة التي فقدت مورد رزقها بسبب الأزمة. ثالثا: مساندة الجهود الحكومية في مواجهة الوباء، مبينا أن الجمعية مستمرة في مساعدة أسر السجناء وكذلك الأسر المتضررة من هذا الوباء كما قامت بمساعدة الجهات الحكومية في المساعدات اللوجستية، مشيرا إلى اتفاق جمعية التكافل مع سوق لولو هايبر لتجهيز كوبونات لتوزيعها على الأسر المحتاجة وأسر السجناء حرصا منها على عدم التجمهر وأخذ الاحتياطات اللازمة لعدم انتشار العدوى. وأعرب الجاسر عن شكره لكل الجمعيات الخيرية والمبرات التي شاركت في تلك الفزعة وتنفيذ هذا العمل الجبار يدا بيد في الميدان مع الجهات الحكومية، مؤكدا أن ذلك ليس جديدا على أهل الكويت الذين اعتادوا تلبية نداء الوطن متى تطلب ذلك الأمر ويكثفون جهودهم لعمل أي شيء فزعة للكويت وأهل الكويت وفي هذه الأزمة لم يتركوا عملا إلا قاموا به من تعقيم للشوارع وحاويات النظافة وتجهيز المحاجر الصحية بكل ما يلزم وكذلك المستشفيات وتوزيع المعونات وتوصيل الأدوية للمرضى في منازلهم، مبديا فخره بشباب الكويت الذين نراهم اليوم في كل الميادين.
 
وفي الختام، دعا الجاسر المتبرعين الكرام لأن يمدوا أيديهم لمساعدة الجمعية في حملة رمضان التي بدأتها من 15 مارس وتهدف لمساعدة 700 حالة من النساء والرجال لرفع الضبط والإحضار عنهم من خلال تبرعاتهم والتواصل مع الجمعية على الهواتف الساخنة، وهي 94064061 أو 94064060 أو 24834414، واللجنة النسائية 94064069.
 
مصدر الخبر :
جريدة الأنباء