الإمارات.. " الاحسان الخيرية " تقدم 2500 سلة غذاء للأسر المتعففة لتعزيز البقاء بالبيت
3 أبريل 2020 - 10 شعبان 1441 هـ( 69 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > الفقراء والمساكين
الدولة :الإمارات > عجمان

 

أطلقت جمعية الاحسان الخيرية في عجمان ، مبادرة "لا تشلون هم" بهدف إيصال المواد الغذائية والوقائية إلى 2500 أسرة محتاجة ومتعففة في منازلهم، للتخفيف عنهم تداعيات الوضع الحالي، ولضمان بقائهم في البيت، في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة والإجراءات الوقائية والاحترازية، والتزاماً بتوجيهات القيادة الرشيدة في الدولة للعمل على سلامة المواطنين والمقيمين، وإمدادهم بالدواء والغذاء وذلك ضمن جهود الجمعية نحو الأسر المتعففة والمحتاجة.
 
وقال الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية لـ ( البيان) تعد مشاركة جمعية الإحسان الخيرية في دعم صندوق "الإمارات وطن الإنسانية" للحد من تداعيات الفيروس الصحية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، من أبرز المبادرات ا لتي تفاعلت معها الجمعية بمجرد الإعلان عن إطلاق الصندوق، بالتنسيق بين الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.
 
وأكد اهمية المبادرة في تعزيز التضامن المجتمعي والإنساني، والتكاتف لتوحيد الجهود الوطنية في التصدي لفيروس كورونا، جنباً إلى جنب لدعم جهود الدولة.
 
ولفت إلى أن جمعية الاحسان الخيرية أطلقت مبادرة "لا تشلون هم" بهدف إيصال "السلة الغذائية والوقائية" إلى منازل 2500 أسرة محتاجة ومتعففة، للتخفيف عنهم تداعيات الوضع الحالي، ولضمان بقائهم في البيت، في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة والإجراءات الوقائية والاحترازية، والتزاماً بتوجيهات قيادة الدولة للعمل على سلامة المواطنين والمقيمين، وإمدادهم بالدواء والغذاء الذي يعد من واجبات الجمعية نحو الأسر المتعففة.
 
كما أطلقت الجمعية مبادرة لتوزيع "أجهزة لوحية محمولة" للطلاب الأيتام الذين تكفلهم الجمعية حرصاً منا على تشجيعهم لمواصلة تحصيلهم العلمي وتحفيزهم على الدراسة ضمن نظام "التعلم عن بعد"، إضافة إلى تزويد الطلاب من أصحاب الهمم وأبناء الأسر المتعففة والمحتاجة بأجهزة مشابهة.
 
إضافة إلى حملة "صدقاتكم.. حياة" بهدف تعزيز روح الترابط والتكافل المجتمعي، ومدّ يد العون والسند للأسر المحتاجة ودعمها مادياً ، والمساهمة في تسديد المتأخرات الإيجارية والرسوم المدرسية، والحالات المتقدمة لطلب المساعدة الإنسانية الأخرى، أبرزها إعانة مرضى الغسيل الكلوي والأمراض المزمنة، والحالات الطارئة كالعمليات الجراحية وعلاج الأطفال وأصحاب الهمم.
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان