البحرين.. “«المبرة الخليفية» تعتزم تدشين منصة «جسر» للعمل عن بعد والعمل المؤقت لدعم المواهب البحرينية
1 أبريل 2020 - 8 شعبان 1441 هـ( 80 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > التطوع
الدولة :البحرين

 

أعلنت مؤسسة المبرة الخليفية استعدادها لتنفيذ مبادرة «جسر» وهي مبادرة نوعية والأولى من نوعها في مملكة البحرين وهي عبارة عن «منصة العمل عند بعد والعمل المؤقت»، حيث توفر هذه المنصة الفرصة والمكان للمواهب البحرينية لعرض مواهبهم ومشاريعهم، وهو ما يساعد أرباب العمل على إيجاد الأشخاص المناسبين للقيام بالأعمال التي لا تتطلّب التزامًا دائمًا، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم مع شركة «فانجارد» لتنفيذ المشروع، ويأتي هذا المشروع ضمن سياق مساعيها الهادفة إلى تعزيز شراكتها المجتمعية ومن منطلق رسالتها لتمكين الشباب وتنمية مهاراتهم العلمية والعملية من أجل تحقيق رؤية المملكة الاقتصادية لعام 2030.
 
فقد نتج عن التطورات التقنية السريعة والمتلاحقة خلق ثقافة جديدة داخل سوق العمل ومنها العمل عن بعد والعمل المؤقت المبني على إنجاز مهام محددة، حيث ستسهم المنصة في توفير المكان الأفضل الذي يُتيح للشركات والمؤسسات والأفراد البحث عن المزود الأمثل للخدمات المهنية المطلوبة فضلاً عن كونه منصة للترويج المواهب الوطنية وتسويقها على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.
 
وتعليقًا على هذه المبادرة قالت الشيخة زين بنت خالد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مؤسسة المبرة الخليفية: «يسعدنا التعاون مع شركة (فانجارد) من أجل إطلاق هذه المنصة التي توفر سوق عمل افتراضي يستعرض إمكانات شباب مملكة البحرين ومواهبهم داخل وخارج المملكة، ويمنح الشركات والأفراد فرصة لتحقيق الدخل بمرونة وسهولة عبر توظيف قدراتهم وزيادة إنتاجيتهم وإكسابهم المزيد من الخبرات المهنية.
 
وأضافت: «تسعى مؤسسة المبرة الخليفية دائمًا لمواكبة التوجهات العالمية من أجل تمكين الشباب والاستثمار في المستقبل بما يُعزز من مكانة مملكة البحرين الاقتصادية ومساعدة الشباب على الإسهام في المسيرة التنموية الشاملة».
 
من جهته قال حازم جناحي، المؤسس والمدير لشركة «فانجارد»: نشكر مؤسسة المبرة الخليفية على التعاون معنا من أجل إطلاق هذه المنصة الإلكترونية، حيث يدل ذلك على وعيهم الكبير بأهمية مواكبة آخر التوجهات العالمية لتعزيز اقتصاد المملكة، وسيوفر هذا الموقع بيئة مثالية للشباب للحصول على فرص وظيفية وخوض تجارب متنوعة وتعزيز ثقتهم في نفسهم وقدراتهم المهنية، كما سيخدم كل فئات المجتمع من الباحثين عن أعمال مؤقتة والشركات الباحثة عن أنسب الخبراء لمشاريعهم المختلفة.
 
يُعد العمل عند بعد هو مستقبل التوظيف، وهو بديل للاقتصاد التقليدي والعمل بدوام كامل لما يوفره من مرونة وفرصة عمل للعاطلين وللعاملين بدوام جزئي وللمتقاعدين تقاعد مبكر. ويعتمد نظام العمل عن بعد على وظائف مرنة أو مؤقتة أو مستقلة، وعلى هذا النحو يتم تكييفه مع احتياجات اللحظة. يفيد هذا النوع من العمل كلاً من الشركات والمستهلكين في سوق العمل، وفي الوقت ذاته يتمتع المستخدمون للمنصة بقدر أكبر من المرونة والاستقلالية والأمن المالي.
 
تجدر الإشارة إلى أن هناك زيادة مضطردة للعمل عن بعد والمؤقت الذي يعرف باسم GIG وبات اقتصادا منافسا للعمل التقليدي وتجاوز حجم مساهمته في اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية  «على سبيل المثال» 1.28 ترليون دولار أمريكي في 2018 بنمو يعادل 50% عاما عن عام.
مصدر الخبر :
أخبار الخليج