الإمارات.. إنجاز مشروع السلوك التكيفي الأول من نوعه على مستوى الدولة لأصحاب الهمم
26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441 هـ( 53 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المعاقون
الدولة :الإمارات > أبوظبي

 

أنجزت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، بالشراكة والتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة مشروع بناء مقياس السلوك التكيفي، هو الأول من نوعه على مستوى الدولة لأصحاب الهمم، بما يتناسب مع البيئة الإماراتية وفق الأسس والإجراءات العلمية لتطوير وتقنين المقاييس النفسية والتربوية على البيئة الإماراتية، ليصبح جاهزاً للتطبيق والاستخدام.
 
وأنهى الجانبان- عقب جهد وعمل دؤوب استغرق عامين من قبل المختصين والخبراء في المؤسسة، وقسم التربية الخاصة بكلية التربية في جامعة الإمارات- مرحلة التطبيق الميداني على عينة بلغت 920 طالباً في جميع إمارات الدولة، شملت أطفالاً إماراتيين ومقيمين من العرب ذكوراً وإناثاً من مختلف الفئات العمرية من عمر عام حتى 18عاماً، وبعد الانتهاء من عملية التطبيق الميداني للمقياس، جرى تحليل بيانات التطبيق بالطرق الإحصائية اللازمة لاستخراج دلالات الصدق والثبات والدرجات الموزونة للمقياس، واستخلاص معايير المقياس وفق الأسس العلمية السليمة، ليصبح المقياس جاهزاً للاستخدام.
 
ويمتاز المقياس بأنه الأول عالمياً، الذي يجمع بين الفحص المباشر الذي يجريه المختص مع الطفل وبين تقديرات ولي الأمر لجوانب معينة في نمو الطفل، ويتكون من 22 فئة عمرية تمتد من سنة وحتى 18 سنة، ويبلغ مدى الفئة العمرية الواحد للأعمار الصغيرة 6 أشهر، فيما يبلغ المدى سنة واحدة بعد ذلك، ويقيس عشرة مجالات نمائية فرعية هي التواصل، والمهارات الأكاديمية، ومهارات الاستمتاع، والمهارات الاجتماعية، ومهارات المعنية بالذات، ومهارات التوجيه الذاتي، والمهارات الحركية، والمهارات المجتمعية، ومهارات الحياة، ومهارات الصحة والسلامة.
 
وأكد عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد أن المؤسسة كونها الجهة الرسمية المعنية برعاية وتأهيل أصحاب الهمم على مستوى إمارة أبوظبي، وتعمل على تطوير الأدوات والمقاييس والبرامج الخاصة بهم، ارتأت الحاجة لوجود مقياس يناسب البيئة الإماراتية، ويلبي الشروط التشخيصية حسب متطلبات منظمة الصحة العالمية والجهات المرتبطة بها، لذا تعاونت مع قسم التربية الخاصة بكلية التربية في جامعة الإمارات لإنجاز هذا المشروع الحيوي والمهم، الذي يسهم في تشخيص الإعاقة بشكل عام والإعاقة الذهنية بشكل خاص، ويعد أفضل مؤشر على مستوى تكيف الطالب من أصحاب الهمم، وبالتالي فهو مؤشر قوي على مدى استفادته من الخدمات المقدمة.
مصدر الخبر :
جريدة البيان