«أنا مسؤول» تستبق جهود التوعية بشراكة فاعلة ضد «كورونا»
22 مارس 2020 - 27 رجب 1441 هـ( 81 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > التوعية الاجتماعية
الدولة :المملكة العربية السعودية > الدمام

 

أسهمت الحملة التوعوية التي أطلقها مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية «أنا مسؤول» في تعزيز مفهوم «مسؤولية الفرد تجاه المجتمع»، عبر عدد من البطاقات التوعوية، واللوحات الإرشادية، التي تحث المواطنين والمقيمين على اتباع التعليمات الصحية، والتزام المنازل، مساهمة في الحد من انتشار جائحة «كورونا المستجد».
 
وكانت الحملة التي أطلقها المجلس -والذي تترأس مجلس أمنائه حرم أمير المنطقة الشرقية صاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي- في مطلع شهر مارس الحالي، شهدت تفاعلا كبيرا من عدد من العاملين في المجال الصحي، والأكاديميين، والعاملين في المجال الاجتماعي، بالإضافة إلى المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي، أسهمت في توعية الفرد بالدور الهام الذي يقوم به في التزامه بتعليمات السلامة، واتباعه للإرشادات الصحية، وبينت الدور الكبير الذي يقوم به العاملون في المجال الصحي، والقطاعات الحكومية الأخرى، في الحد من انتشار الجائحة، ومخاطرتهم بأرواحهم، في سبيل أن ينعم المجتمع بالأمن الصحي، واستدامة مسيرة التنمية التي تشهدها المملكة.
 
وشملت الحملة منشورات متنوعة في وسائل التواصل الاجتماعي، حملت عبارات محفزة لتعزيز الوعي الذاتي، بالإضافة إلى عدد من لوحات الطرق الثابتة والإلكترونية، بالشراكة مع أمانة المنطقة الشرقية، وعدد من شركات ومؤسسات القطاع الخاص، في بادرة تحقق مفهوم الشراكة الفاعلة التي يسعى المجلس إلى ترجمتها في مبادراته.
 
يشار إلى أن الحملة لقيت استحسانا على مختلف المستويات، مما دفع بعض الجهات الحكومية والخاصة إلى تبني ما صدر عن مجلس المسؤولية من عبارات ومنشورات واستنساخ التجربة بشعارات وعبارات مختلفة، وتوسعها لتشمل عدة مناطق خارج المنطقة الشرقية.
مصدر الخبر :
جريدة اليوم