الإمارات.. جواهر القاسمي تطلق مشروعاً لدعم اللاجئات الأفغانيات والنساء الباكستانيات
25 فبراير 2020 - 1 رجب 1441 هـ( 111 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الخيرية الأخرى > المجالات المهنية
الدولة :الإمارات > الشارقة

 

طلقت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، مشروعاً مشتركاً بين «نماء» و«المفوضية» لدعم وتمكين اللاجئات الأفغانيات والنساء الباكستانيات من العمل والإنتاج والمساهمة في توفير مقومات العيش الكريم لأسرهن.
 
جاء ذلك خلال زيارتها جمهورية باكستان الإسلامية يرافقها وفد من مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة ومؤسسة القلب الكبير حيث زارت مجموعة من مؤسسات ومنظمات العمل الإنساني في العاصمة إسلام آباد ومدينة لاهور التقت خلالها عدداً من المسؤولين الباكستانيين والدوليين العاملين في المدينتين.
 
ووقع اتفاقية المشروع الجديد في العاصمة الباكستانية كل من ريم بن كرم مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة وروفيندريني مينيكديويلا ممثل المفوضية في باكستان بحضور حمد عبيد إبراهيم سالم الزعابي سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية، وبموجبها تطلق «نماء» بالتعاون مع المفوضية مشروعاً لتمكين 100 امرأة اجتماعياً واقتصادياً من خلال ممارسة حرفة نسج السجاد وذلك في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان والتي تستضيف ثاني أعلى نسبة من اللاجئين الأفغان في باكستان.
 
ويأتي المشروع - الذي يشرف عليه مجلس إرثي للحرف المعاصرة التابع لمؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة - استجابة للتحديات التي يعانيها اللاجئون في باكستان وتحديداً النساء وسيعمل على توفير مصادر دخل للنساء اللاجئات وعائلاتهن وتعزيز قدراتهن على الإنتاج وستكون المنسوجات مستوحاة من التراث الإماراتي وبتصميم من مجلس إرثي للحرف المعاصرة.
 
وسيستفيد من المشروع في مرحلته الأولى 70 لاجئة أفغانية و30 امرأة باكستانية حيث سيتولى مجلس إرثي للحرف المعاصرة توفير تكاليف المشروع ولوازم الإنتاج إلى جانب دعم النساء الحرفيات بمصادر الدخل والبحث عن فرص لعرض الأعمال النهائية وترويجها في الأسواق الإقليمية والعالمية.
مصدر الخبر :
جريدة البيان