الكويت.. «الكويتية لمتلازمة الداون» نظمت معرض «بكم تتلون حياتنا»
20 فبراير 2020 - 26 جمادى الثاني 1441 هـ( 93 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الثقافية > المعارض الثقافية
الدولة :الكويت

 

افتتح الأمين العام المساعد لقطاع الآثار والمتاحف في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب د.بدر الدويش معرضا من تنظيم الجمعية الكويتية لمتلازمة الداون لأعمال ومنتجات أبناء متلازمة داون الفنية بعنوان «بكم تتلون حياتنا» في قاعة أحمد العدواني بضاحية عبدالله السالم، تضمن لوحات فنية مزجت ألوانا متناسقة عبرت عن حبهم للوطن، إلى جانب عرض منتجات ومشغولات يدوية مميزة أبدعتها أناملهم. وقد حظي المعرض بإقبال كبير من قبل الشخصيات، والزوار، والمهتمين الذين حرصوا على الحضور والالتقاء بالفنانين والتواصل معهم ومنهم الشيخة شيخة العبدالله، والشيخة سهيلة الصباح.
 
وبعد جولته في المعرض أكد الدويش على أهمية تلك المعارض خاصة في احتفالات الكويت بالأعياد الوطنية، مشيرا إلى مشاركة شريحة مبدعة بالمعرض أنتجت لوحات وحرفيات تدعو للفخر، موضحا ان المجلس الوطني حرص على أن تكون تحته مظلته تأكيدا على أهمية دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع.
 
من جانبها، قالت مدير إدارة الفنون التشكيلية ضياء البحر إن المعرض جاء بالتزامن مع الأعياد الوطنية، مشيرة الى أن دورنا في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب دعم وتشجيع الفنانين التشكيليين على جميع الفئات، والمستويات.
 
وبدورها، قالت رئيسة الجمعية الكويتية لمتلازمة داون د.صديقة العوضي إن الجمعية تسعى بشتى الطرق لدمج أبنائها في المجتمع. وعبرت العوضي عن فخرها بمشاركة أبناء الجمعية وعرض إبداعاتهم في معرض مميز يستمر 5 أيام، مبينة أن الحضور كان كبيرا وتم بيع أغلب المعروضات. وأوضحت أن هناك دعما كبيرا من الأمانة العامة للأوقاف من خلال المنتجات الأولية والمعروضات إذ تقدمها لأبناء الداون من أجل تنفيذ أعمالهم. وأشادت د.العوضي بجهود المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ولاسيما تخصيص المكان المناسب للمعرض، وأيضا شكرت التشكيليين مرزوق القناعي وفاطمة الكندري على تعاونهما.
 
وقال الفنان التشكيلي ومتطوع في الجمعية الكويتية لمتلازمة الداون مرزوق القناعي ان المعرض نتاج الورشة الفنية التي أقيمت على مدار سنة تقريبا، ووصف القناعي العمل مع أبنائنا من متلازمة الداون بأنه ذو متعة كبيرة. وعلق قائلا: «يمتلكون مواهب كبيرة وينتجون أعمالا جيدة».
 
من جانبها، قالت التشكيلية فاطمة مراد الكندري انها أيضا متطوعة في جمعية متلازمة الداون، وقدمت لهم دورات في الفنون الجميلة مرة في الأسبوع لمدة 3 ساعات، تأكيدا على أحد أهداف الجمعية وهو دمج أبنائنا من متلازمة الداون في المجتمع، والتي تعطيهم الثقة في النفس، وأيضا تساهم في دعمهم من الناحية الإبداعية.
مصدر الخبر :
جريدة الأنباء